تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يشعر معظم مؤسسي الشركات الناشئة بالتزام كبير تجاه الشركات التي يطلقونها، ويبذلون جهداً ووقتاً هائلين في حلم قيادة الشركة الناشئة نحو نجاح تجاري طويل المدى. ومن غير المستغرب أنهم يمرون غالباً بصعوبات تجعلهم يتساءلون عمّا إذا كانت مهاراتهم ملائمة لقيادة شركتهم في أثناء انتقالها من مرحلة إلى أخرى في دورة نموها. وتزداد الصعوبة عندما يكون عليهم الاعتراف بأن الإجابة قد تكمن في ضرورة وجود قيادة جديدة.
توضح البحوث أن نسبة صغيرة فقط من الرؤساء التنفيذيين المؤسسين لديهم المهارات والخبرة اللازمة لضمان نمو الشركة والقيمة للمساهمين بعد المرحلة الأولى من عمر الشركة الناشئة. فعندما يبدأ المشروع في تحقيق موضع ثابت في السوق، تظهر الحاجة إلى قدرات قيادية مختلفة لتحقيق أكبر قيمة للمساهم.
يفهم المؤسس الذكي أن تحقيق قيمة سوقية مستدامة يكون غالباً على حساب الاحتفاظ بقيادة الشركة. ويعني هذا بالنسبة للكثيرين إدراك الحاجة إلى رئيس تنفيذي جديد. ولكن كيف يتعامل المؤسسون مع هذا التحول؟
كيفية انتقال القيادة في الشركات الناشئة
عندما يصدر القرار بتعيين رئيس تنفيذي جديد، يجب على الرئيس التنفيذي المؤسس ومجلس الإدارة العمل معاً للتخطيط لهذا التحول من الناحية الاستراتيجية، ويفضل أن يتم هذا على مدى 6 أشهر. ويمكن اتباع الخطوات التالية لإدارة الانتقال لقيادة جديدة بنجاح:
وضع استراتيجية للشركة الناشئة وتحديد الخبرات اللازمة في المرشحين لمنصب الرئيس التنفيذي لتنفيذ استراتيجية كهذه. وسيكمل الرئيس التنفيذي البديل المهارات التي يتمتع بها فريق القيادة الحالي، إلى جانب خبرته في توسيع الشركة وإدارتها خلال مراحل النمو القادمة التي ستمر بها الشركة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022