facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يبلغ عمر ستيف وانر 37 عاماً، وهو مدير إداري محترم للغاية في شركة "إرنست آند يونغ". ستيف متزوج ولديه أربعة أطفال صغار. عندما التقيناه قبل عام، كان يعمل 12 إلى 14 ساعة في اليوم، ويشعر بالإرهاق الدائم، كما كان يجد صعوبة في التواصل بشكل جيد مع عائلته في المساء، ما كان يجعله يحس بالذنب وعدم الرضا. كان نومه سيئاً، ولم يكن لديه الوقت لممارسة الرياضة، ونادراً ما كان يتناول طعاماً صحياً، حيث كان يتناول كل ما كان يتاح له بسرعة في مكتبه.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
هناك كثيرون يعيشون مثل وانر، فمعظمنا يستجيب لطلبات العمل المتزايدة عبر العمل لساعات أطول والتي بدورها ستؤثر لا محالة علينا جسدياً وعقلياً وعاطفياً. يؤدي هذا إلى انخفاض مستويات المشاركة، وزيادة مستويات الإلهاء، وارتفاع معدلات ترك العمل، وارتفاع التكاليف الطبية بين الموظفين. لقد عملنا في "مشروع الطاقة" (Energy Project) مع آلاف القادة والمدراء، إذ قدمنا لهم الاستشارات والتدريب على مدار السنوات الخمس الماضية. كانت قصصهم إلى حد كبير متشابهة ومفادها أنهم يعملون ويدفعون أنفسهم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!