facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما تذهب إلى عملك وترعى أطفالك وتتعامل مع جميع تفاصيل حياتك اليومية، يبدو النوم وكأنه رفاهية يمكنك الحصول عليها لاحقاً، أي عندما يكبر أطفالك. فبدلاً من النوم، يستغلّ الآباء والأمهات تلك اللحظات القليلة الثمينة في نهاية اليوم لمتابعة أعمالهم أو قضاء بعض الوقت بمفردهم. إلا أن المشكلات الناجمة عن عدم حصول الوالدين على قسط كاف من النوم لن تنتظر بلوغهما مرحلة التقاعد، فالحرمان من النوم يزيد من تحديات الحياة الصعبة بالفعل. وتُعتبر العلاقات أحد المجالات التي يكون للحرمان من النوم فيها بالغ التأثير، سواء في المنزل أو في مكان العمل.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

وقد بيّنت البحوث من جميع أنحاء العالم العلاقة بين توجّهات النوم العامة وجودة العلاقة، وهو ما يدلّ على أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قدر كاف من النوم يعانون من علاقات أقل إشباعاً، خاصة إذا كان أحد الزوجين عاطفياً. ومن المرجح أن يتشاجر أي زوجين مع بعضهما البعض بعد قضائهما ليلة لم يحصلا فيها على قدر كاف من النوم، وقد يصبح حلّ النزاعات أمراً بالغ الصعوبة في حال لم يحصل أيّ من الزوجين على ليلة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!