تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يقضي الموظف العادي 28% من يوم عمله في قراءة بريده الإلكتروني والرد عليه، وفق ما خلصت إليه دراسة تحليلية أجرتها شركة "ماكنزي". وبالنسبة للموظف العادي بدوام كامل في أميركا، فإنّ تلك النسبة تعني 2.6 ساعة يقضيها في قراءة حوالي 120 رسالة وسطياً والرد عليها يومياً.
يلجأ معظم الموظفين إلى اعتماد واحدة من آليتين حديتين كمحاولة أخيرة ويائسة لدرء الهجوم الذي لا ينتهي من الرسائل: في الحالة الحدية الأولى نجد مناصري صندوق الوارد الصفري الذين يلزمون أنفسهم في الإبقاء على ذلك الصندوق فارغاً، أما في الحالة الحدية الثانية فنجد أولئك المستسلمين عملياً الذين يتركون الرسائل تتوافد إلى صندوق بريدهم الوارد من دون أن يعالجوها على الإطلاق.
اقرأ أيضاً: لا تدع البريد الإلكتروني يتحكم بيومك (بحاجة لاشتراك)
وبمواجهة هاتين الآليتين، ظهر من يدعو إلى اعتماد نهج وسطي معتدل يتمثل ببساطة في تقليل عدد المرات التي يتفقد فيها

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022