فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
shutterstock.com/AngieYeoh
هل تختار قرار خرائط جوجل أو قرارك، في حال كنت ترى أن هنالك طريقاً أقصر مما اختاره جوجل؟ ولماذا؟
وجهنا هذا السؤال إلى متابعي هارفارد بزنس ريفيو على منصة "تويتر". وعلى الرغم من أن غالبية الإجابات كانت ترجح اختيار كل شخص قراره الشخصي إذا تعارض مع قرار خوارزميات خرائط جوجل فإن اللافت أن الكثيرين ممن رجحوا قرارهم الشخصي، قالوا إن ذلك هو الخيار الأفضل وخاصة عندما تكون أنت على علم بالمكان أو المنطقة التي تتنقل فيها عبر السيارة.
وهنا يكمن "الفخ" الذي يتوقع فيه كثيرون من الناس أن معرفتهم بما حولهم يعني أن قراراتهم بشأنها سليمة، وأن معرفتهم بالمنطقة أو الظرف المحيط تعني اتخاذهم قرارات سليمة من التحيّز. هذا الفخ اسمه "التشويش"، بحسب عالم الاقتصاد السلوكي كاس سنستين، والعالم دانيال كانيمان، الفائز بجائزة "نوبل" في الاقتصاد، في كتابهما الجديد (Noise)، حيث يتحدث هذا الكتاب عن فكرة ترجمناها في "هارفارد بزنس ريفيو" إلى "التشويش"، وهي أن البشر ليس لديهم اتساق في قراراتهم. وبحسب هذا الكتاب، فإن حالات كثيرة حدثت وتحدث كل يوم مثل شخصين متهمين بالتهمة نفسها وفي الظروف نفسها، لكن القاضي نفسه قد يحكم لهذا بعدة أشهر في السجن في حين يحكم للشخص الآخر بعدة سنوات في السجن.
وفي حالة أخرى متكررة، قد يتقدم طالبان يحملان معدل الدرجات والاختبارات ذاته للقبول في الجامعة، ولكن طلب أحدهما يقبل والآخر يرفض؟ فما هو السبب؟ السبب كما يكشف هذان العالمان من خلال بحوث علمية مفصلة أن لدى البشر تحيزات تجعلهم يبدلون قراراتهم لأسباب بسيطة قد لا يدركونها في
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!