تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيف نحسّن من قدرتنا على قراءة وجوه الناس من ثقافات مختلفة؟

Article Image
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تختلف لغة الجسد بشكل كبير بين ثقافة وأخرى. فما قد يُرفض بوصفه تعبيراً عن الوقاحة أو الغباء في دولة أوروبية قد يلقى الترحيب بوصفه تعبيراً عن الدفء واللطف في دولة أفريقية. وما قد ينظر إليه رجل الأعمال الكندي بوصفه تكبراً، قد يراه التنفيذي الأميركي مؤشراً على الثقة الصحية بالنفس. ولكن ما يبقى ثابتاً عبر جميع الثقافات المعروفة هي التعابير الدقيقة. فهذه الومضات القصيرة اللاإرادية من تعابير الوجه تظهر مشاعرنا الحقيقية حيال الشخص الآخر أو الحالة التي نجد أنفسنا فيها. قد يحاول الناس إخفاء هذه التعابير أو تشويشها بأساليب وطرق عدة تبعاً للثقافة التي ينتمون إليها، لكن التعابير والأحاسيس الحقيقية تبقى…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2023 .

-->