فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
كم تقرأ؟ وما هي أفضل طريقة لقراءة الكتب؟ هل تسأل عن كيفية قراءة الكتب؟
في مرحلة الدراسة الثانوية، كنت أقرأ خمسة كتب في العام على أحسن تقدير، إذ كنت أخصص فترة العطلة لقراءة اثنين أو ثلاثة كتب، فضلاً عن تلك الكتب البسيطة التي كنت أقرأها قبل النوم وتستغرق عدة شهور.
لكن تمكنت العام الماضي من التفوق على نفسي وقراءة 50 كتاباً في نفس العام بعد معرفة كيفية قراءة الكتب، وأطمح أن يصل العدد إلى 100 كتاب هذا العام. وفي هذه الفترة من حياتي أشعر بحيوية وإبداع لم أشعر بهما قبل ذلك قط. إذ أصبح لدي أمراً ممتعاً للتحدث عنه على الدوام، كما أحس بأني أصبحت أباً أفضل، عدا عن أني أصبحت أكتب أكثر بكثير مقارنة بالمرحلة السابقة. وعليه، كانت زيادة حجم قراءتي المحرك الذي فاق في أثره العديد من الأمور الأخرى، وأنا نادم لأني تأخرت في ذلك.
فلماذا يا ترى انتظرت 20 عاماً حتى وصلت لهذه المرحلة من معرفة كيفية قراءة الكتب؟
واقع الأمر هو أنّ عالمنا اليوم مصمم لتعزيز حالة التصفح الضحل على حساب القراءة المتعمقة، ولذا تطلب الأمر مني بعض الوقت حتى أدركت التغييرات الملزمة إجراؤها لأزيد مما أقرأه، وهي تغييرات لا تتعلق أبداً بسرعة القراءة. فأنا قارئ بطيء إلى حد ما.
أفضل الطرق الصحيحة للقراءة
وإليكم هذه النصائح التي تساعد على زيادة ما تقرؤون في حياتكم، لمعرفة كيفية قراءة الكتب بناء على ما غيرته في أسلوب حياتي:
اجعل القراءة مركزية في بيتك
في العام 1998 أجرى عالم النفس روي باوميستر وزملاؤه تلك التجربة الشهيرة المعروفة بتجربة "كوكيز الشوكولاته والفجل". وقسم الباحثون المشاركين في الدراسة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!