تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كان من المفترض أن تكون الملاحظات الواردة في المراجعات الشاملة مجهولة المصدر. لكن كان من الواضح تماماً من الذي تقدم بالملاحظات السلبية في تقييم أحد المدراء التنفيذيين. فماذا عن طرق النزاع بين القادة التي تحصل في المؤسسات؟
كيفية حل النزاع بين القادة
إليكم هذه القصة عن النزاع بين القادة. كان لانس بيست، الرئيس التنفيذي لشركة "باركر سبورتس آباريل" (Barker Sports Apparel)، يجتمع مع نينا كيلك، المستشارة العامة للشركة، والتي كانت تشرف أيضاً على الموارد البشرية. وكان يوماً طويلاً في مقر الشركة في مدينة برمنغهام، في إنجلترا، وفي أول المساء، كان الاثنان يتفحصان التقييمات الخاصة بكل مرؤوس من المرؤوسين المباشرين للانس. وصُعق لانس بما رآه في ملف المدير المالي دايمون إيوين. فمعظم المدخلات كانت محايدة، وهو ما كان متوقعاً. فعلى الرغم أنه كان مديراً لامعاً ومحترماً، لم يكن دايمون من أكثر الزملاء وداً. وقد وجد لانس أن شخصاً واحداً من دايمونه تقييماً متدنياً للغاية، ومن خلال الملاحظات المكتوبة، استطاع لانس أن يعرف أنه أحمد لوند، مدير المبيعات في شركة باركر.والذي ذكر في إحدى ملاحظاته: "لم أعمل قط مع مهوس بالتحكم أكثر منه في حياتي".
اقرأ أيضاً: إدارة الاختلافات: التحدي الأبرز في الاستراتيجية العالمية
وقال لانس: "إن هذه التعليقات قاسية للغاية".
وسألته نينا: "هل أنت متفاجئ؟".
واعترف لانس قائلاً: "لا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022