تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

في معركة الفقر العمل أقوى أسلحتنا

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
قبل 14 عاماً، غادرتُ ضاحية لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأميركية، متجهاً لأفريقيا لتدريس اللغة الإنجليزية في ريف غانا. توقعت، مثل الكثيرين من الشباب أصحاب القلوب الصافية والأحلام الكبيرة، أنني سأصنع فرقاً حينما أتبرع بوقتي كمعلم مدرسي طوال ستة أشهر هناك. ولكن، لدى وصولي إلى القرية، كانت الصدمة إنني اكتشفت أن طلابي، وهم مستمعون شرهون لإذاعتيّ "صوت أميركا" (Voice of America) و"بي بي سي" (BBC)، يتحدثون الإنجليزية بشكل جيد بالفعل، حتى أن بعضهم استطاع التحدث معي حول الزيارة الرسمية للرئيس كلينتون إلى أفريقيا. لقد كانوا أطفالاً مكفوفين أو من ضعاف البصر، ينتمون لأسر تتقاضى أقل من ثلاثة دولارات في اليوم.
كيف حدث ذلك؟ كنت قد علمت من برامج تليفزيونية لا حصر لها عن الحرب والفقر في أفريقيا أن الأفريقيين يحتاجون إلى المعونات. أي أنهم يحتاجون منّا أن نرسل لهم الطعام والملابس ونبني الآبار والمدارس. ولكن على أرض الواقع، أخبرني كل فقير تحدثت معه الأمر نفسه: "لا نريد معونة، نريد عملاً". قضيت السنوات الأربع التالية في دراسة اقتصاديات التنمية في "كلية هارفارد"، وصممت تخصصاً مميزاً للتركيز على التنمية الأفريقية، وعملت لاحقاً في البنك الدولي كي أفهم المزيد عن مشكلة الفقر وكيفية إصلاحها.
ورغم أن الخلاصة التي خرجت بها بعد كل هذا الوقت لم تكن جديدة تماماً، لكنها تستحق التكرار، لأننا فقدنا طريقنا. وتتمثل في أن العمل هو السلاح الأقوى في مكافحتنا للفقر وآثاره النهائية بدءاً بسوء تغذية الأطفال وحتى وفاة الأمهات، على كلا الصعيدين الداخلي والخارجي. ونحن في حاجة إلى تحديث تدريبات القوة العاملة وتحفيز الشركات لتوظيف أناس من أصحاب الدخل المنخفض، وتشجيع المستهلكين لدعم المؤسسات التي تعطي

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022