تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Brovko Serhii
أجرت هارفارد بزنس ريفيو مقابلة صوتية (بودكاست) مع سيلفيا آن هيوليت، خبيرة اقتصادية، ومؤسسة مركز ابتكار المواهب، وقد درست الفرق بين الإرشاد والرعاية وما يعود على القادة من رعاية الأفراد. وهي مؤلفة كتاب تأثير الرعاية: كيف تكون قائداً أفضل من خلال الاستثمار في الآخرين (The Sponsor Effect: How to Be a Better Leader by Investing in Others).
تقول هيوليت إنه من المهم لنا رعاية الأفراد الذين يتّسمون بتقديمهم أداءً متفوقاً، والجديرين بالثقة الفريدة، والذين يقدمون مهارات ومعرفة ووجهات نظر تختلف عن وجهات نظرنا، حتى نتمكن من تحقيق أقصى قدر من الفوائد لكلا الطرفين. وتقدم هيوليت دروساً مستقاة من الواقع، كما تقدم العديد من النصائح الناجحة عن كيفية بدء هذه العلاقات طويلة الأجل وإدارتها بشكل فاعل.
وإليكم مقتطفات من هذه المقابلة الصوتية:
النص:
أليسون بيرد: مرحباً بك في برنامج "آيديا كاست" المقدّم من "هارفارد بزنس ريفيو". أنا أليسون بيرد.
جميعنا نعلم فوائد وجود راعي في مكان العمل يعمل على دعمنا ودفعنا إلى استغلال فرص الترقي في العمل. ولكن بعيداً عن الجوانب الإيجابية، ما الذي يدفع الأفراد ليكونوا رعاة؟ إن الرعاية تعني استثمار وقتك وطاقتك، والمخاطرة بسمعتك في بعض الأحيان بهدف مساعدة شخص آخر على التقدم.
تقول ضيفتنا اليوم: إن الأمر يستحق ذلك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!