فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إعادة الهندسة بواسطة الآلة هي وسيلة لأتمتة إجراءات العمل باستخدام تعلم الآلة. على الرغم من حداثة إعادة الهندسة بواسطة الآلة، فإن الشركات تشهد بالفعل نتائج مذهلة من استخدامها، ولا سيما في زيادة السرعة والكفاءة. عند دراسة 168 من المستخدمين الأوائل لإعادة الهندسة بواسطة الآلة، رأينا تحسينات في السرعة بمقدار مرتين أو أكثر في معظم العمليات التجارية، حتى أن بعض الشركات تبلّغ عن تحسينات في السرعة تصل إلى 10 مرات أو أكثر، ولهذا إليكم فوائد تعلم الآلة لدى الشركات.
كيف تفعل الشركات ذلك؟
وجدت دراستنا أن المؤسسات تستخدم إعادة الهندسة بواسطة الآلة لإنشاء أشكال جديدة من التعاون بين الإنسان والآلة تخترق العقبات في العمليات الرقمية المعقدة. في بعض الحالات، مثل تفسير الصور أو كتابة التقارير، تساعد إعادة الهندسة بواسطة الآلة العاملين مباشرة على أداء مهام رقمية. في حالات أخرى، تساعد إعادة الهندسة بواسطة الآلة على اكتشاف أفكار قيِّمة مدفونة تحت تلال من البيانات. فيما يلي بعض الأمثلة عن كيفية استخدام الشركات للسرعة والأفكار الذكية اللتين بإمكان عمليات إعادة الهندسة تنفيذها بواسطة الآلة:
مسح الصور والصوت والنص
في معرض تطبيق الشركات الاستراتيجيات الرقمية، فإنها تعتمد مهاماً جديدة كثيفة العمالة لفرز جميع البيانات التي تجمعها. هذه البيانات غير منظمة إلى حد كبير وتُنتج في مجموعة متنوعة من الصيغ على نطاق أوسع من أي وقت مضى، الأمر الذي يتطلب من الناس إجراء مسح شاقٍ من خلالها بحثاً عن عناصر محددة لإكمال خطوة إجرائية واحدة. يمكن للتعاون بين الإنسان والآلة الذي يركز على مسح البيانات الرقمية أن يسرع على الأقل ثلاثة أنواع من المهام الرقمية الروتينية.
المعاينة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!