تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ربما لم تسمع قط باسم رائد الأعمال الذي أسس وطوّر أكبر شركة ناشئة في العالم لتصل عائداتها إلى 10 مليار دولار ومن ثم تم طرده لاحقاً، وقام الرجل الذي حل مكانه باختراع فكرة الشركة الحديثة (modern corporation). وإذا كنت تريد أن تفهم مستقبل شركة تيسلا، ودور إيلون ماسك في ذلك – وهو شيء يحرص كثيرون على القيام به، نظراً لموجة العناوين السلبية حول الشركة مؤخراً – يتوجب عليك العودة قليلاً إلى القرن الماضي وقراءة القليل حول تاريخ صناعة السيارات.
ألفريد سلون والشركة الحديثة
بحلول منتصف القرن العشرين، أصبح ألفريد سلون أشهر رجل أعمال في العالم. وعُرف سلون بأنه بمخترع "الشركة الحديثة". كان رئيساً لشركة جنرال موتورز في الفترة من العام 1923 إلى 1956 عندما نمت صناعة السيارات في الولايات المتحدة لتصبح إحدى القوى المحركة للاقتصاد الأميركي.
واليوم، وإذا نظرت إلى الولايات المتحدة، ستجد اسم سلون في كل مكان تقريباً. فهناك مؤسسة ألفريد سلون، ومدرسة سلون للإدارة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وبرنامج سلون في ستانفورد، ومركز سلون/كيترينج التذكاري للسرطان في نيويورك. ولا يزال كتاب سلون "سنواتي مع جنرال موتورز" (My Years with General Motors)، من أفضل الكتب من مجال إدارة الأعمال.
وكتب بيتر دراكر أنّ سلون كان "أول من عمل على كيفية تنظيم شركة كبيرة بشكل منهجي.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!