تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
قام زوجان وابناهما الصغيران بتناول العشاء في مطعم أوستريا فرانشيسكانا (Osteria Francescana) الحائز على ثلاث نجوم حسب تصنيف ميشلان. في ليلة يوم السبت، في مدينة مودينا الإيطالية، إحدى أشهر المناطق المعروفة بالطهي في إيطاليا. طلب الوالد لعائلته قائمة "تقاليد في تطور" (Tradition in Evolution)، وهي قائمة تذوق تضم 10 من أشهر الأطباق في المطعم. تتألف إحدى هذه الأطباق من الحلزونات (snails under the earth) وتقدم كحساء. تغطى الحلزونات بطبقة القهوة والمكسرات والكمأة السوداء، و"تختبئ" تحت كريم مصنوع من البطاطا النيئة ورغوة الثوم. أثناء تلقي نادل المطعم جيوسيبي بالمييري (Giuseppe Palmieri) للطلب، لاحظ وجود نظرة يائسة على وجهي الولدين. نظر بالمييري إلى الأخ الصغر وسأله: "ماذا تحب أن تطلب؟" فأجاب: "بيتزا!".
إنّ هذا المطعم ليس من الأماكن التي تقدم البيتزا. ومع ذلك، وبدون أي تردد، استأذن بالمييري منهم وذهب للاتصال بأفضل مطعم بيتزا في المدينة. بعد وقت قصير، ظهر سائق سيارة أجرة ومعه البيتزا، فقام بالمييري بتوصيل تلك البيتزا إلى الطاولة. لكان هذا الفعل غير وارد لو حصل في واحدة من العديد من المطاعم الفاخرة. لكن على الأرجح، لن ينسى الطفلان وأبواهما عمل بالمييري اللطيف أبداً. وكما أخبرني بالمييري، "من دون أدنى شك، لم يستغرق الأمر إلا مجرد تغيير، وبيتزا واحدة".
لا أحد يحب مثيري المشاكل في العمل. جميعنا نواجه زملاء يضايقوننا أو يحيدون عن المخطط من دون أي تنبيه، ما يسبب النزاعات أو إضاعة للوقت: كالأشخاص الحمقى والمتباهين الذين يبدون

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022