facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ثمة الكثير من أوجه الشبه بين أماكن العمل والأسواق. فكلها تعج بأشخاص يحاولون تلميع أفكارهم – و"بيعها" بشتى السبل – ويتنافسون من أجل الحصول على الضوء الأخضر من رؤسائهم "المشترين". الرؤساء التنفيذيون بدورهم عليهم بيع الأفكار إلى مجالس إداراتهم.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
إذا أردت الحصول على الضوء الأخضر لمشروع ما، فلا ينبغي لك الاكتفاء بإعداد عرض تقديمي أو الاعتماد على قدرتك على تقديم حجج منطقية فقط. بل يتعين عليك التفكير كخبير تسويق. وهذا يعني مخاطبة العقل الباطن لصانع القرار.
على مدار أكثر من 25 عاماً، عملت مع عدد من كبرى العلامات التجارية المدرجة على قائمة "فورتشن 100″، بغرض مساعدتها على إعادة التفكير في استراتيجياتها التسويقية. فكنا نُعلم مسؤولي التسويق كيفية التأثير في محفزات الشراء الخفية القابعة تحت السطح، والتي تتحكم في السلوك الشرائي الغريزي. وكما ذكر جيرالد زالتمان، الأستاذ بجامعة هارفارد، فإن 95% من قرارات الشراء تُتخذ في العقل الباطن للمستهلك.
وذلك لأن المسارات العقلية التي يستخدمها الأشخاص لاتخاذ قرارات سريعة تحتكم إلى منظومة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!