تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
من السهل على المرء أن يسخر من الأفكار السيئة التي تطرحها بعض الشركات الناشئة – مثل إنشاء موقع لتأجير المراحيض على غرار موقع "إير بي إن بي" (Airbnb) لتأجير البيوت – لكن ليس من السهل المسارعة إلى اختيار الأفكار الجيدة قبل الآخرين. وما عليك إلا أن تسأل أصحاب رأس المال المغامر أو ما يسمى بـ "رأس المال الجريء" (Venture Capitalists) الذين يستثمرون في مشاريع تكتنفها المخاطر، خاصة وأن معظمهم يخسرون المال. كما أن الصعوبة في التمييز بين الأفكار الجيدة والسيئة هي جزئياً السبب الذي يجعل ما يسمى بـ "المستثمرين الملائكة" (Angel Investors) يتخذون قراراتهم بالاستثمار في شركة معينة معتمدين إلى حد كبير على الفريق المؤسس لهذه الشركة.
فهل للفكرة الأولية أي أهمية على الإطلاق في نجاح الشركة الناشئة؟
تساعد الأبحاث الجديدة في الإجابة عن هذا السؤال، وهي تعزز الرأي القائل بمدى صعوبة اختيار الشركة الناشئة بناءً على فكرتها الأولية وحدها فقط. فقد كشفت ورقة علمية من تأليف إرين سكوت من جامعة "سنغافورة الوطنية"، وبيان شو من كلية "هارفارد للأعمال"، ورومان لوبينسكي من معهد "ماساتشوستس للتكنولوجيا"، بأن الجودة المتصورة لفكرة الشركة الناشئة كفيلة بالتنبؤ بنجاحها في بعض القطاعات فقط، ولكن ليس في البعض الآخر. إذا كنت تستثمر في شركات ناشئة في مجالات علوم الحياة أو الطاقة، على سبيل المثال، فإن الفكرة الأولية تبدو أكثر أهمية مما لو كنت تستثمر في شركة برمجيات أو منتجات استهلاكية.
لقد درس هؤلاء الباحثون مجموعة من البيانات التي تعود إلى 652 شركة ناشئة ضمن قاعدة البيانات التابعة لمؤسسة دعم الشركات الناشئة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا "في إم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!