تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليكم هذه القصة حول: فصل الابن من الشركة العائلية. حلم تشارلز لسنوات بالعمل جنباً إلى جنب مع ابنه جيمس في الشركة العائلية، والتي حققت نجاحاً كبيراً في عالم الصناعة منذ أن أسسها والده وعمل هو على تطويرها. ومنذ التحاق جيمس بالعمل في الشركة، عقب تخرجه مباشرة، سلّم الرجلان بأنه مَن سيتولى المسؤولية في النهاية. لكن الأمور لم تسر على النحو المأمول، فرغبة منه في إثبات ذاته في العمل، طلب جيمس تفويضه لتحمّل مسؤولية تطوير خطوط جديدة في الشركة، وتمت الموافقة على طلبه. لكن مبادراته إما باءت بالفشل أو جاءت نتائجها مخيبة للآمال واحدة تلو الأخرى، إلا أن تشارلز كان يصر على اعتبارها خبرات تعليمية مهمة. والآن صارت لديه مشكلة أكبر، موظفون قدامى محل ثقة يعملون في مجموعة جيمس أخذوا يقدمون استقالاتهم. تسللت الهواجس إلى تشارلز خوفاً من أن جيمس لن يتمكن أبداً من قيادة هذه الشركة، بل الأسوأ أنه كان يدمرها على نحو يستعصي على الإصلاح. وبدأ سؤال يلح عليه: هل يجب عليَّ فصل ابني من العمل؟
قد يكون قرار فصل ابنك من العمل واحداً من أصعب القرارات التي يتعين عليك اتخاذها كقائد لشركة عائلية، وستكون عواقبه مؤلمة مهما كانت حكمتك في معالجته.
اقرأ أيضاً: لماذا يجب على الشركات العائلية البحث عن الخلافات المناسبة؟
جيري جونز، مالك فريق دالاس كاوبويز لكرة القدم الأميركية، فصل ابنته تشارلوت، خريجة جامعة "ستانفورد"، مرتين من العمل. لم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022