facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في عام 2018، ذهبت نسبة 3% فقط من رأس المال المغامر (أو ما يعرف برأس المال الجريء) في الولايات المتحدة إلى الشركات التي تتولى فيها امرأة منصب الرئيس التنفيذي. ومع ذلك، فقد ازداد عدد الشركات المملوكة من قبل النساء في كل من الولايات المتحدة وحول العالم، حتى أن عدد النساء اللاتي ينوين أن يصبحن رائدات أعمال ازداد بنسبة أكبر على الصعيد العالمي. إلا أن النساء اللاتي يغامرن بدخول عالم ريادة الأعمال لسن في وضع يسمح لهن بالحصول على صفقات عادلة.حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
من وجهة نظرنا، التحيز داخل قطاع رأس المال المغامر يحول دون تخصيص الأموال لاقتناص أفضل الفرص الاستثمارية. (على كل حال، توصي مجموعة متزايدة من الأدلة بتحقيق

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!