فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
في بعض الأحيان، ورغم الجهود الكبيرة التي تبذلها في إدارة المفاوضات، فإن التفاوض مع الآخرين قد لا ينتهي بالنتيجة التي ترغب فيها. فربما كان أحد العملاء مصرّاً على الحصول على خصم كبير أعلى مما يمكنك تقديمه، أو أن عميلاً محتملاً بات يتعامل بعقلية المنافس في مشروع ما. أحياناً نتعرض للإخفاقات ويبدو لنا أننا قد "فشلنا"، ولكن كيف يمكننا الحفاظ على توازننا في مثل هذه الحالات؟ كيف يمكنك التأكد من أن سمعتك لم تتضرر وأن علاقتك بالطرف الآخر ظلت سليمة.
ماذا يقول الخبراء عن إدارة المفاوضات؟
لا تقلق كثيراً
فقوتك التفاوضية لن تتأثر لمجرد إخفاقك في هذه المرة. يقول جيف وايس: "إن السمعة تتشكّل من السلوك المستمر"، وجيف وايس هو المؤسس الشريك في مؤسسة "فانتيدج" للاستشارات المتخصصة في التفاوض في مؤسسات الأعمال، ومؤلف كتاب "دليل هارفارد بزنس ريفيو" (HBR Guide to Negotiating) للتفاوض. إن كنت قادراً على الاستفادة من التجربة، فإن هذه قيمة عليك أن تأخذها بالاعتبار. ومن السبل الجيدة لمواجهة هذا الأمر هو عدم الاعتماد على عقلية الخصومة.
تقول مارغريت نيل، أستاذة الإدارة في كلية "ستانفورد" للدراسات العليا في مجال الإدارة، ومؤلفة مشاركة لكتاب "كيف تحقق ما تريد (وأكثر)" (Getting (More of) What You Want): "إن كان كل ما تفكر فيه هو حفظ ماء وجهك، فإنك قد حوّلت التفاوض ونتيجته إلى معركة". عليك أن تفكر بدل ذلك بالحلول، وهكذا يصبح تفكيرك
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!