تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لماذا يفشل أصحاب المواهب تحت وطأة الضغوط؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كرة القدم كانت شغفي عندما كنت في المرحلة الثانوية. كنت أحد حراس مرمى فريق ولاية كاليفورنيا الذي كان عضواً في برنامج التطوير الأولمبي أيضاً. وبإمكانكم تخيّل أهمية دوري، إذ إن قدرتني على صدّ الهدف هي ما ستحدد فوز أو خسارة الفريق في المباراة. وبقدر ما كنت واثقاً بمهارتي، كان وجود المدرب الوطني في إحدى المباريات كافياً لجعلي أتصبب عرقاً. شعرت بالتوتر عندما رأيت أنه يراقبني، وفاتني صدّ الهدف الحاسم في المباراة. كدت أختنق. ولا أعتقد أن قصتي هذه فريدة من نوعها. إذ لطالما أفسد العديد من الرجال والنساء الموهوبين مقابلات العمل أو العروض التقديمية، أو فشلوا في إحراز الضربة الحاسمة…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022