تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عندما يقوم المستثمرون في شركات رأس المال الاستثماري المغامر (أو ما تعرف بشركات رأس المال الاستثماري الجريء) بالإجراءات الواجبة بحرص، فإنهم يركزون بشدة على الجانب المالي للأعمال التجارية عبر طرح أسئلة مثل: هل لدى الشركة نموذج أعمال تجارية مثير للاهتمام؟ ما هو حجم السوق الذي تعمل الشركة على مخاطبته؟ ما هي خطط نمو الشركة؟ ثم يقومون بتوظيف خبراء بأسعار مرتفعة، واستخدام أدوات متقدمة للبيانات للإجابة عن هذه الأسئلة، والتأكد من أن كل الأمور المالية مفصّلة في الجدول.
ولكن عندما يتعلق الأمر بتقييم فريق عمل تلك الشركة، يميل الشعور الغريزي والحدس إلى أن يكون منهج عمل أولئك المستثمرون في تقييمهم، الأمر الذي لا يعتبر مثمراً مطلقاً، إذ تُظهر بياناتنا أن 60% من المشاريع الجديدة تفشل بسبب مشاكل في الفريق.
فما الذي يجعل فريق الشركة الناشئة ناجحاً؟
إحدى الأجوبة الأكثر شيوعاً هو أن الخبرة السابقة في شركة ناشئة أخرى والمعرفة بالمنتج والمهارات ضمن ذلك القطاع هي كلها عوامل تتنبأ بنجاح المشروع الجديد. ولكن، هل تعتبر التجربة السابقة كافية لكي يعمل أفراد الفريق معاً بشكل جيد؟ قمنا بتقصي هذه المسألة في دراسة حديثة شملت 95 فريقاً لشركات ناشئة في هولندا.
طالع دراستنا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022