تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
قام البروفسوران وولي و مالون بالتعاون مع كريستوفر كابريس و ساندي بنتلاند و ندى هاشمي بتوزيع اختبارات ذكاء معيارية على المشتركين بالبحث بغرض قياس ذكاء فرق العمل النسائية، وقد تراوحت أعمارهم بين 18 عاماً و60 عاماً ذ ونظموهم عشوائياً في فرق عمل متعددة. وقد أعطي كل فريق عمل مهام متنوعة منها مهام العصف الذهني واتخاذ القرارات وتركيب الأحجيات البصرية  إلى جانب حل إحدى المشكلات المعقدة. ومنحت فرق العمل علامات الذكاء بناء على أدائها في إنجاز المهام الموكلة إليها. وقد لوحظ أن فرق العمل التي ضمت بين أفرادها أشخاصاً حققوا قيم ذكاء مرتفعة بشكل فردي، لم تحظ بعلامات ذكاء مرتفعة جداً ضمن فرق العمل، فيما أحرزت فرق العمل التي ضمت بين أفرادها عدداً أكبر من السيدات، علامات ذكاء أعلى من سواها.
البروفسوران "وولي" و"مالون" دافعا عن بحثكما العلمي:
الكثير من العوامل التي قد تظن أنها مؤثرة في أداء الفريق، ليست كذلك؛ فالذكاء الجمعي غير مرتبط كثيراً بذكاء الأفراد كل على حدة.
وولي: لقد أعدنا الاختبارات ووصلنا إلى النتائج نفسها مرتين

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022