facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا يمر يوم دون الإعلان عن تعيين مدير جديد لفريق الذكاء الاصطناعي أو رئيس لشؤون علوم البيانات أو مدير لشؤون بحوث الذكاء الاصطناعي. لكن على الرغم من الحماس الظاهر، يبقى الذكاء الاصطناعي في الواقع تقنية لا يزال تطبيقها في المراحل الأولى. تُعد الإمكانات عظيمة، لكن كيف بوسع المدراء اقتحام عملاق الذكاء الاصطناعي لاستخدام قوته في تحقيق النمو؟احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

آخر المقالات

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!