تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
باتت إعلانات الوظائف المفاجئة شائعة إلى حد ما، إذ كثيراً ما يفاجأ أحدنا بفرصة جديدة غير متوقعة للترقي أو العمل في مكان جديد، لكن الفرصة قد تبدو في بعض الأحيان وكأنها أتتنا كمشكلة. وهذا ما حصل مع ديفيد الذي جاءته فرصة لكنها تحولت لمشكلة، ولم يعرف ما يمكنه أن يقوله في مثل ذلك الموقف. أحست مديرة قسم الموارد البشرية التي كانت تحضر الاجتماع بمفاجأة ديفيد، فشرحت له الأمر بقولها أنه على الرغم من أن العرض ربما يكون قد أتى مبكراً أكثر مما كان متوقعاً، إلا أنه تمت مراجعة رئيسه الحالي والتشاور معه وقد أيد هذه الخطوة. كانت هذه فرصة ذهبية بالنسبة لديفيد، وكان الجميع يشجعونه على النجاح ويدعمونه في ذلك. وأضافت رئيسة قسم الموارد البشرية (CHRO) قائلة، كان سيتاح له الوقت لاتخاذ ما يلزم من ترتيبات، وكانت الشركة على أتم الاستعداد لمساعدة أسرته في الانتقال إلى عمله الجديد في مدينة أخرى حيث كان يقع فيه مقر المشروع الجديد الذي رشحته الإدارة لتولي إدارته، وكان يفترض أنه سيبدأ عمله الجديد في غضون أربعة أسابيع.
بعد طرح بضعة أسئلة، ومعرفة الزيادة السخية في الراتب التي سيحصل عليها مع هذه الترقية، وجّه ديفيد الشكر للرئيس التنفيذي ولرئيس قسم الموارد البشرية بكل حرارة ومودة ووعد بمناقشة الفرصة مع زوجته في مساء ذلك اليوم. وردوا عليه جميعاً بابتسامة: "بالطبع، لك هذا".
وأصابتهم الصدمة عندما رفض ديفيد العرض في اليوم التالي. قال في توضيح ذلك أنه ملتزم تجاه الشركة وتجاه وظيفته، ولكن أيضاً عليه التزام تجاه وظيفة زوجته. فهي تمضي الآن سنتها الأخيرة في برنامجها كطبيبة جراحة مقيمة، وهي سنة حرجة ومهمة بالنسبة لها، وأي سفر وتغيير في مكان إقامتنا الآن سوف يضر بها. واقترح ديفيد عدة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022