تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تلعب الموهبة دوراً رئيسياً في نتائج الأعمال التجارية، ويعتبر التوظيف أحد أهم المجالات عند إدارة فرق العمل. وفقاً لأحدث أبحاثنا، هناك فجوة كبيرة بين أنشطة التوظيف الرئيسية وكيفية أداء هذه المهام من قبل خبراء التوظيف، وبينما يُدرك المدراء أهمية توظيف ألمع الموظفين، لا تبذل فرق التوظيف الجهود الكافية للعثور عليهم. تدعم سنوات الخبرة لدينا – في مساعدة المؤسسات على إعادة تحويل فرق التوظيف – هذا الرأي، وقد تبين لنا بكل بساطة أن الشركات في جميع أنحاء العالم تمر بتحديات بالغة من أجل استقطاب المواهب التي تحتاجها.
فعند تعيين موظفين جدد، تكون جميع مهام التوظيف مهمة للمدراء، لكن واحدة منها برزت فوق جميع المهام في أعين قادة الأعمال الذين استطلعنا آراءهم: توفير موظفين ذوي جودة عالية وباستمرار، وبينما كان هذا المقياس دون شك على رأس سلم الأولويات، كان أداء فرق التوظيف أقل من التوقعات. هذا الأمر ببساطة غير مقبول.
إليك تفاصيل أكثر عن الممارسات التي شاهدناها في خبراء التوظيف:
استخدام الطرق التحليلية لإبلاغ عملية اتخاذ القرارات
تستخدم فرق التوظيف هذه التحليلات بفعالية، وتتعلم من البيانات، وتضع أطر عمل لاتخاذ القرارات المستقبلية. يتطلب ذلك فهماً عميقاً للمواهب المطلوبة وقدرة على تطبيق المعلومات في بيئة العمل. استخدم النهج الاستشاري مع فرق التوظيف، اطرح الكثير من الاسئلة، وركز على مجالات النجاح والاخفاقات الماضية في توظيف الأشخاص المناسبين.
يقدمون خبرات كبيرة للمرشحين
سواء حصل المرشح على الوظيفة أم لا، فإن الخبرة التي يخرجون بها ليس لها نظير، وهذا يعني وجود أشخاص ودودين وإجراءات فعالة. نود أن نكون معروفين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!