تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: من المعروف أن تجاربنا العقلية والجسدية غالباً ما يرتبط بعضها ببعض ارتباطاً وثيقاً. تعرض المؤلفة في هذه المقالة بحثاً استكشف هذا الارتباط على نطاق واسع. إذ حللت المؤلفة ومَن شارك معها في إعداد البحث بيانات واردة من 1.3 مليون شخص في 146 دولة على مدى 10 سنوات لدراسة العلاقة بين معدلات البطالة الوطنية ومستويات الألم المبلغ عنها، ووجدا أن الزيادة بنسبة 3% في معدل البطالة لدى السكان كانت مرتبطة في المتوسط بزيادة قدرها 1% في عدد الأشخاص الذين أبلغوا عن شعورهم بآلام جسدية. وأظهر التحليل أيضاً أن هذا التأثير كان أكبر فيما بين النساء؛ فعندما زادت معدلات البطالة، زادت مستويات الألم لدى النساء مقارنة بالرجال. بناءً على هذه النتائج، تقترح المؤلفة أنه في أثناء فترات الركود الاقتصادي خاصة، ينبغي لأصحاب العمل اتخاذ خطوات لتعزيز الأمن المالي للموظفين وشعورهم بالتحكم والسيطرة ومعالجة العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى آلام نفسية وبالتالي جسدية.
 
أظهرت الدراسات أن نحو 30% من البالغين يعانون آلاماً جسدية حادة أو متقطعة أو مزمنة. وعلى الرغم من أن هذا قد يبدو مشكلة جسدية بحتة، تشير البحوث إلى أن
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022