تابعنا على لينكد إن

يقترن اسم فادي غندور مؤسس شركة “أرامكس” بمفهوم ريادة الأعمال. فلطالما حرص غندور على دعم الشباب والريادة، سواء من خلال أرامكس أو من خلال ما يطلقه من مبادرات ومشاريع ومنصات الكترونية، كمشروعه التنموي الإقليمي “رواد التنمية” وإطلاقه لمفهوم “المسؤولية الريادية للشركات” (Corporate Entrepreneurship Responsibility)، وحسابه على تويتر الذي أضحى محجّة لرواد الأعمال الشباب في المنطقة...

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن كيف تمكنت من النجاح

شاركنا رأيك وتجربتك

2 تعليقات على "فادي غندور يروي قصة أرامكس من مشقة البدايات إلى آفاق العالمية"

التنبيه لـ

تصنيف حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
twitter_Eng_1asfoor
Member
twitter_Eng_1asfoor
2 سنوات 14 أيام منذ

قصة مهمة

hyaghi
Member
hyaghi
2 سنوات 7 أيام منذ

السيد فادي غندور هو بمثابة الراهب في فلك ريادة الأعمال في وطننا العربي. قصته مليئة بعبر لمن ينوي الخوض في عالم ريادة الأعمال. لكل مجتهد نصيب ومن جد وجد. والأهم هو أن نترك بصمة لنا. الأخ أبو باسل له أثر كبير حقيقي على حياة العديد من شبابنا اليافع سواء على شكر فردي أو عبر أحد مؤسساته ونشاطاته. يا ليت لو نرى المزيد من أمثاله كي يزدهر مجتمعنا: إهتموا بمجتمعاتكم يا رجال الأعمال والأثرياء ويا أساتذه الجامعات ويا مدرسي المراحل الإبتدائية. كل واحد منكم عليه واجب وأمانه.

wpDiscuz