تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يقترن اسم فادي غندور مؤسس شركة "أرامكس" بمفهوم ريادة الأعمال، وبقصة نجاح "أرامكس". فلطالما حرص غندور على دعم الشباب والريادة، سواء من خلال أرامكس أو من خلال ما يطلقه من مبادرات ومشاريع ومنصات الكترونية، كمشروعه التنموي الإقليمي "رواد التنمية" وإطلاقه لمفهوم "المسؤولية الريادية للشركات" (Corporate Entrepreneurship Responsibility)، وحسابه على تويتر الذي أضحى محجّة لرواد الأعمال الشباب في المنطقة العربية. وحتى قراره التنحي عن منصبه كرئيس تنفيذي لأرامكس وهي في أوج نجاحها عام 2012، كان لحرصه – كما يقول – على تكريس وقته فعلياً لتعزيز بيئة ريادة الاعمال سواء عبر منصة ومضة وصندوق ومضة كابيتال، أو من خلال مشاريع أخرى تساعد الرواد الشباب على الانطلاق، وتتيح أمامهم الفرصة لأن يحققوا ما نجح هو في تحقيقه حين استطاع تحويل مشروعه المحليّ الناشئ إلى مشروع عالمي راسخ ومتنامٍ. ولهذا إليكم قصة نجاح شركة أرامكس.
تحفل حياة فادي غندور بالكثير من الخبرات والتجارب التي يرويها عبر "هارفارد بزنس ريفيو العربية" لرواد الأعمال العرب، وخاصة ما يتعلق منها بتحويل بدايات التعثر والفشل إلى فرص هائلة للنجاح:
في العام 1984، وبعد مرور عامين على تأسيسي لشركة خدمات البريد السريع "أرامكس"، كنت في طور التحضير لأهمّ اجتماع عقدته في حياتي. إذ كنت وشريكي "بيل كينغسون" (Bill Kingson) نأمل بإقناع شركة "إيربورن إكسبرس" (Airborne Express) في مقرها في مدينة سياتيل الأميركية بشراء حصّة تبلغ 50% من أرامكس مقابل 100 ألف دولار أميركي.
كنّا في ذلك الوقت قد افتتحنا، انطلاقاً من مكتبنا المتواضع في العاصمة الأردنية عمّان، مجموعة من المكاتب

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022