تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يستحيل عدم ملاحظة اتجاهين متزامنين في شركات  الأعمال اليوم؛ الاتجاه الأول هو بروز فكرة أن تحفيز الموظفين يحتاج إلى توضيح "غرض الشركة" الذي تسعى الشركة إلى تحقيقه؛ والثاني هو الزيادة الفلكية في مكافآت الرؤساء التنفيذيين وكبار المدراء.
لكن هل يمكن للقادة أن يتحدثوا عن "غرض" شركة يحقق مدراؤها ثروة طائلة ويعاني موظفوها أو أصحاب المصلحة الآخرون بها من معاملة سيئة؟
تعريف غرض الشركة
لنبدأ بتعريف ما يعنيه غرض الشركة.
معظم النصوص التي تحدد اتجاه الشركة – مثل الرسالة والرؤية  والقيم – تضع الشركة في صلب اهتمامها. توضح الرسالة (القطاع التجاري الذي نعمل فيه؟)، وتبين الرؤية (أين نرى أنفسنا في غضون بضع سنوات؟)، بينما تظهر القيم (ما الذي ندافع عنه؟)، وكل ما يتعلق بالشركة والعاملين فيها.
إلا أن وصف غرض الشركة يقع في الجانب الآخر، لأنه ينظر إليها من الخارج لمعرفة ما هو الفرق الذي تحدثه هذه المؤسسة التجارية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022