facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كثيراً ما نحاول في "كلية لندن للأعمال" (London Business School)، تفسير الغاية من وجودنا، من خلال عرض بعض الصور لطلابنا الذين يعملون على بعض القضايا البيئية في المناطق الريفية بالهند، أو من خلال تحسين الأوضاع الصحية في إحدى بلدات جنوب إفريقيا. كما أننا نلقي الضوء دائماً على العمل الرائع الذي يقوم به أستاذ الاقتصاد في الكلية إلياس بابايوانو، في إزالة الألغام الأرضية بموزامبيق، ومثله أيضاً الأبحاث الرائعة التي يقوم بها أستاذ التسويق بالكلية راجيش شاندي، في ريادة الأعمال بالدول النامية. ونحن مصيبون في هذا. فتلك مشروعات جديرة بالإعجاب تدور حول قضايا لها تأثيرها المباشر والإيجابي على العالم بأسره.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
ومع ذلك، فإن واقع الأمر هو أن معظم طلابنا يذهبون للعمل في مجال الاستشارات الإدارية أو التكنولوجيا أو الخدمات المصرفية الاستثمارية أو حتى في مجال صناديق التحوط. وتُعنَى الكثير من الأبحاث التي أجراها زملائي، وأجريتها أنا، بالشركات التي تُحقق ميزة تنافسية وكفاءة تشغيلية وربحية. وهي تجعل تفسيرنا للغاية يبدو مفتعلاً إلى حد ما.
تكافح الشركات كذلك من أجل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!