facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في عام 2008، تركت هاجيت كاتزينيلسون عملها في شركة تقنية ناشئة من أجل رعاية أطفالها الثلاثة الصغار. وبعد 4 سنوات، كانت متحمسة ومستعدة للعودة إلى العمل. واستناداً إلى شهادتها في الهندسة الإلكترونية، ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال، و14 سنة من الخبرة العملية السابقة، جدّدت مهاراتها مع مشاريع استشارية، وطوَّرت بنفسها تطبيقاً للهاتف الجوال خاصاً بتقديم الهدايا. ولكنها في كل مرة كانت تتقدم فيها لوظائف متعلقة بالمنتجات كانت تصل إلى طريق مسدود، وحدث ذلك مراراً وتكراراً، واستمر ذلك مدة 5 سنوات كاملة، فكيف هو حال الأمهات بعد انتهاء الإجازة؟احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
شكّك أرباب العمل المحتملون في مؤهلاتها والتزامها أو تجاهلوها تماماً. قالت لي: "أخبرني كثير من الأشخاص ذوي النوايا الحسنة أن أتوقف عن البحث". وكانوا يقولون لي: "توقفي، أنتِ تحاولين عبثاً فعل المستحيل".
كيفية مساعدة الأمهات العاملات إلى العودة للعمل بعد انتهاء الإجازة
يعمد أرباب العمل والسياسيون إلى التركيز على الأمهات والآباء الجدد عندما يتعلق الأمر بالأسر العاملة. ولكن الأمهات والآباء الذين يغادرون القوى العاملة عندما يكون أطفالهم صغاراً ويريدون العودة إلى العمل لاحقاً قد يشكلون أكبر مورد غير مستغل في عالم الشركات الأميركية. ومع معدلات بطالة متدنية غير مسبوقة تقريباً وشركات تتحسر على نقص الأيدي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!