تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يعرف كل المدراء أنه يتعين عليهم مدّ يد العون إلى موظفيهم في أوقات الشدة، سواء تعلق الأمر بصعوبات في العمل، مثل ضغط الوقت أو إنجاز عمل يتعلق بعميل مهم، أو وضع شخصي ضاغط، مثل ولادة طفل أو مرض أحد الوالدين. ولكن لا يُتوقع من المدراء عموماً معرفة ما يجب عليهم فعله عندما يخبرهم موظف يعمل معهم مباشرة أنه مصاب بمرض السرطان، على الرغم من أن الأرقام تشير إلى أن أكثر من 1.6 مليون شخص معرضون للإصابة بالمرض هذا العام.
وبصفتي موجهة تنفيذية أعمل مع كبار قادة الشركات، وبما أنني على صلة مباشرة معهم، أجريت بحثاً حول كيف يحسن أو يسيء المدراء التصرف في مثل هذه الحالة. إلى جانب ذلك، كان تعرضي لسرطان الثدي في عام 2011 درساً تعلمته بنفسي حول الموضوع. فإذا أبلغك أحد موظفيك بتشخيص المرض لديه، فإليك 4 أمور عليك أن تضعها في اعتبارك.
دع الموظف يقرر ما يتعلق بظروف الكشف عن مرضه
ربما تكون أول زميل يفصح له موظفك عن تشخيصه. وفي حال لم يكن قد تحدث بعد في الأمر مع قسم الموارد البشرية، فمن المهم توجيهه إلى فعل ذلك في أسرع وقت حتى يعرف خياراته فيما يتعلق بالضمان الصحي والإجازة الطبية والعجز المؤقت عن العمل، وأي ضمانات أُخرى تغطيها الشركة. وما إن يتم تحديد خطة العلاج، يحين الوقت لإبلاغ باقي الزملاء بالأمر. لكن يُستحسن ترك الموظف يقرر كيف ومتى يريد الإفصاح عن حالته. قد يفضل البعض إخبار الزملاء مباشرة، في حين يفضل آخرون أن ترسل الإدارة رسالة إلى الموظفين (احرص على أن يقرأها الموظف قبل إرسالها). يمكن أن تكتب على سبيل المثال: "أوجه هذه الرسالة لكي أخبركم أن جميلة تخضع للعلاج

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!