تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: مرَّ العديد منا بمواقف حيث كنا ندير مشروعاً ما أو نطور مبادرة جديدة في العمل وانهمك القادة المشرفون علينا في التفاصيل غير الضرورية. كيف تستخدم الإدارة نحو الأعلى (إدارة رؤسائك) بحيث لا يفقد المشروع زخمه؟ يقدم المؤلفون ثلاث استراتيجيات لمساعدة القادة على عدم الخوض في تفاصيل المشروع غير الضرورية باستخدام سيناريو حقيقي حول كيفية بناء مدير في شركة تكنولوجيا "نموذج الميل" (Propensity Model) لتبسيط المبيعات وتقديمه لقادته وإلى مندوبي المبيعات الذين يستخدمونه: 1) اعمل مع "المستخدمين"، و2) ركز على الصورة الكبيرة في أثناء البيع، و3) أنشئ محتوى الخدمة الذاتية.
 
خلال فترة النمو المرتفع، شعر مندوبو المبيعات في شركة تكنولوجيا عالمية بالارتباك بشأن الحسابات (الزبائن) والفرص التي يجب التركيز عليها. كان رامي، وهو مدير إدارة صاعد في فريق طرح المنتج في الأسواق، يقود مشروعاً لوضع نموذج الميل لحل هذه المشكلة. وقد تناول النموذج نقاط بيانات متعددة عبر أنظمة متفرقة ليمنح مندوبي المبيعات دلالات توجيهية. كان القادة متحمسين بشأن النموذج والمشكلة التي يمكنه حلها، لكن غالباً ما انتهى بهم الأمر عالقين في التفاصيل خلال العروض التقديمية. لذا، بدأ رامي يشعر بالإحباط. كيف يمكنه إخراج قادته من الوضع الحرج ليستمر في إنجاز هذا العمل المهم؟
سيواجه الأفراد على جميع المستويات في المؤسسات مواقف يتوه فيها القادة عن الصورة الكبيرة. وهذا أمر واجهناه ضمن مسيراتنا المهنية، منذ البداية عندما كنا نعمل مع مدرائنا على مشاريع صغيرة ولاحقاً أيضاً عندما عرضنا على مجالس الإدارة حول البرامج التحويلية. وبينما تختلف الأسئلة

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022