تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تظهر الرسوم الكاريكاتورية العملية التجارية ما بين شركة وأخرى (B2B) على أنها اجتماعات لمدراء تنفيذيين كبار في السن ومندوبي مبيعات، يتكلّمون على الهاتف ويتناولون الغداء مع الموردين، حيث تركز محادثاتهم بشكل رئيسي على التفاوض على الأسعار وشروط الدفع.
اختفت بعض الوسائل التي كانت تعتبر إحدى خصائص العملية التجارية ما بين شركة وأخرى، مثل أجهزة الفاكس ومباريات الغولف الطويلة، وذلك بسبب التغير المذهل في التكنولوجيا خلال العقدين الماضيين. قام الجيل الرقمي الذي نشأ مع وجود الإنترنت والهواتف الذكية بتغيير الطريقة التي تبحث فيها الشركات عما تريد شراءه من شركة أخرى، كما قاموا بتغيير كل من طريقتي تأهيل الموردين وإجراء عمليات الشراء- لقد قاموا بتغيير قواعد اللعبة للمسوقين ومدراء المنتجات.
يشارك حوالي 73% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الـ20 و35 عاماً في اتخاذ القرار بشأن شراء المنتجات أو الخدمات في الشركات التي يعملون بها، وذلك وفقاً لدراسة أجرتها مؤسسة ميريت (Merit) عن المشتريين التابعين لـ"جيل الألفية"، حيث أفاد ثلثهم بأنهم هم وحدهم من يتخذون القرار في دائرة عملهم.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022