تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يمكن أن تؤدي عملية إعداد الموظفين الجدد الرديئة إلى إضعاف ثقة الموظفين بأنفسهم في أدوارهم وتراجع مستويات اندماجهم في العمل وازدياد خطورة الانتقال إلى شركات أخرى تتيح لهم مناصب جديدة ومثيرة للاهتمام أكثر. من الناحية الأخرى، يمكن أن تشهد الشركات التي تنفذ برامج مخصصة لإعداد الموظفين الجدد زيادة بنسبة 50% في معدلات استبقائهم وزيادة بنسبة 62% في إنتاجيتهم. وبما أن عملية إعداد الموظفين الجدد تحدد طبيعة تجربتهم، يمكن للمدراء اتخاذ الخطوات الآتية لضمان أن يعدّوا موظفيهم الجدد للنجاح: 1) وضّح الأهداف ومقاييس النجاح، 2) أنشئ فريقاً لإعداد الموظفين الجدد يشمل عدة أطراف ضمن الشركة، 3) قدّم الدعم طوال رحلة الإعداد.
 
على الرغم من أن غالبية الخطابات المتعلقة بموجة الاستقالة الكبرى تركز على الموظفين الأميركيين في الوظائف المكتبية، فنقص العمالة يتفاقم على نطاق واسع يشمل العديد من القطاعات والأدوار على اختلافها في العالم أجمع، كما تشهد أميركا اللاتينية وأوروبا الشرقية وآسيا اضطراباً كبيراً في سوق العمل فيما يتعلق بما يسمى "العمالة الماهرة" و"العمالة غير الماهرة". ومع استمرار التغيرات في سوق العمل العالمي تكون الشركة التي تستثمر في عملية إعداد الموظفين الجدد هي التي ستتمكن من استبقاء أصحاب أهم المواهب والاستثمار في قوتها العاملة.
يجب أن يتمثل الهدف من عملية إعداد الموظفين الجدد في تهيئتهم للنجاح وتقليل الوقت الذي يلزمهم ليألفوا أدوارهم الجديدة، ولن يتحقق ذلك إلا إذا صُممت العملية على نحو استراتيجي هادف. لكن عملية إعداد الموظفين الجدد أصبحت أصعب من ذي قبل مع ظهور العمل الهجين والعمل عن بُعد؛ في دراسة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022