facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
غالباً ما يدرك المبتكرون أنهم ارتكبوا خطأ؛ حيث يتضح لهم أن الخطة كانت خاطئة وأنهم طلبوا من الكثير من الأشخاص أن يكرسوا وقتهم ومالهم وجهدهم لشيء لن ينجح. فقد كان عليهم إجراء تغيير محوري (أو ما يعرف بـ "عملية إعادة التمحور"). ففي عام 1908 خطط روال أموندسن من النرويج للقيام برحلة استكشافية إلى القطب الشمالي وطلب من العلماء أن يساهموا بوقتهم ومعداتهم وفاز بمنحة من البرلمان النرويجي وأقنع داعمين آخرين بضخ مبالغ هائلة في المشروع. واستعار مركباً شراعياً زنة 400 طن مزوداً بثلاثة صواري وأطلق عليه اسم "فرام" (Fram)، وعيّن رجالاً مستعدين للمخاطرة بحياتهم للذهاب في رحلة عبر "مضيق بيرنغ" المتجمد. شجع النرويجيون العاديون أموندسن متخيلين أنه سيرفع عَلمهم على أرض لم يذهب إليها أحد من قبل. ولكن قبيل الإبحار، تلقى أموندسن خبراً مفاده أن الأميركيين روبرت بيري وفريدريك كوك وصلوا قبله إلى القطب الشمالي. والآن ما العمل؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

يُعد المأزق الذي وقع فيه أموندسن مألوفاً للغاية لدى رواد الأعمال، حيث تتطلب المساعي الطموحة دعماً كبيراً، وينبغي لك جذب التمويل والموظفين، وستحتاج إلى تغطية إعلامية لبناء المصداقية. وللحصول على جميع هذه الأشياء ستحتاج إلى قصة جيدة. عادة ما تركز القصة على مشكلة وحل، وعلى

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!