بصفتك القائد، ربما تحاول تحقيق التوافق بين أمور كثيرة في العمل والمنزل. وفي هذا، أنت لست وحدك. فمعظم المدراء التنفيذيين الذين أدربهم يناضلون من أجل تحقيق التوازن بين ممارسة الأبوة والأمومة وواجبات العمل. وهم يشعرون بقلق من أنهم لا يقضون وقتاً كافياً مع أطفالهم، ويرغبون في مساعدة أطفالهم على التعلم من تجاربهم وتجنب الأخطاء التي قد يرتكبونها.

لكن ماذا لو أمكنك تحقيق أقصى قدر من وقتك من خلال إحراز تقدم في تحديات العمل أثناء قضاء الوقت مع أطفالك ومساعدتهم على تعلم بعض المهارات المهمة؟ نظراً للتحديات التي واجهتها خلال الموازنة بين أولويات متعددة، تعلمت بعض الطرق لتحقيق أقصى استفادة من وقتي المخصص لكل من العمل والعائلة، وتشاركت هذه النصائح مع عملائي الذين اعتمد العديد منهم ممارسات مماثلة. ولا تستهلك النصائح أي وقت إضافي. في الواقع، يمكنك زيادة الوقت مع أطفالك من دون تقليص وقت العمل أو إضافة مزيد من الأعباء إلى حياتك المزدحمة بالفعل. ومن خلال القيام بالأمور بطريقة مختلفة قليلاً، سوف تستفيد من قائمة المهام الخاصة بك والخاصة بأطفالك وبنفسك.

في ما يلي أربع طرق يمكنك من خلالها قضاء بعض الوقت مع أطفالك أثناء إنجاز العمل وتعليمهم دروساً مهمة خلال ذلك.

التدرب على إدارة الوقت معاً

من وظائفك الأساسية كمدير تنفيذي توقع المستقبل ووضع مسار لتحقيق النجاح. وهذا يستغرق وقتاً مركّزاً بعيداً عن متطلبات الاجتماعات المتتالية. ويخصص العديد من المدراء التنفيذيين الذين أتولى تدريبهم ساعتين في الأسبوع لصنع فسحة فراغ. لكن ما لم تخطط مسبقاً بشكل جيد، من الصعب أن تعثر على ساعتين باستمرار كل أسبوع.

عندما كان ابني الأكبر يبلغ من العمر 8 سنوات، كان يجلس معي مرة واحدة في الفصل ويساعدني على تخصيص وقت الفراغ للفصل التالي. وكنا أيضاً نخصص وقتاً للعطلات والعروض الفنية والتطوع. ونظراً لأننا نحدد هذا الوقت معاً، يساعدني الأمر في الحفاظ على حدود أقوى للوقت المخصص للعائلة. ومن خلال مساعدة ابني لي، يقدّر تنوع مسؤوليات وظيفتي، وليس فقط ما يراه من مقاطع فيديو خاصة بالكلمات الرئيسية التي ألقيها. لقد تعلم أيضاً كيفية التخطيط المسبق لتحقيق التوازن وتكريس الوقت للتفكير بشكل استراتيجي، والتقط بعض الحيل الأخرى لإدارة الوقت. ونتيجة لذلك، يقوم بصنع كتل زمنية في مفكرته لضمان توفر الوقت الكافي للمشاريع الكبيرة التي لا يمكن تنفيذها في جلسة واحدة. وبذلك انخفضت كمية التوترات التي تبرز في اللحظات الأخيرة في أسرتنا.

تعلّم أفكار القيادة من خلال القراءة

قال هاري ترومان رئيس الولايات المتحدة الأسبق ذات مرة، "ليس كل القراء قادة، لكن كل القادة قراء". أحسِنُ قراءة كثير من الكتب أكثر مما أحسِنُ تذكر كثير من المعلومات من تلك الكتب. لذلك، بينما أقرأ كل كتاب، أضع علامات على المقاطع التي أود العودة إليها لاحقاً. ويقوم أبنائي بتجميع كل الأقسام المعلّمة في وثيقة واحدة. وهم يرتبون ملاحظاتي لأنني أدفع لهم مقابل ذلك، لكن يمكنك أيضاً إشراك أطفالك من خلال اختراع لعبة أو منافسة مثل الإجابة عن أسئلة بسيطة من الكتب على مائدة العشاء. فبعد كل شيء، ليست هذه الكتب من النوع الذي يقرأونه عن طيب خاطر. وهذا لا يوفر لي الوقت ويساعدني في تذكر ما قرأته فقط، بل يعلّم أطفالي أيضاً في سن مبكرة بعض الأمور حول مواضيع القيادة الواردة في كتب لمؤلفين خبراء. أمس، شمل الحوار حول طاولة العشاء لدينا فوائد امتلاك القدرة على التفاعل وإظهار التعاطف عندما نريد تحسين مهاراتنا في التأثير. وهذه كانت نتيجة مباشرة لكتاب يعمل عليه أحد أبنائي حالياً.

استكشاف القيم من خلال مناقشة معضلات واقعية

في الشهر الماضي، ناضلت في مواجهة وضع صعب في العمل، ولو تصرفت وفقاً لقيمي، لخاطرت بفقدان نسبة كبيرة من إيراداتي. وكان من السهل التظاهر أمام أطفالي بأن كل شيء كان على ما يُرام. ومع ذلك، لم يكن الأثر على نومي سهلاً. وبينما ناضلت للتفكير في الحلول الممكنة، ناقشت، أنا وزوجي، المعضلة (مع حماية المعلومات السرية) مع أبنائنا. عرضنا الحالة، والقيم المعرضة للانتهاك، والمخاطر المحتملة على أرقامي. كان اختياراً صعباً، لكنني قررت أن أحترم قيمي.

وكنت نسيت هذه الحادثة حتى قال لي ابني الأكبر سناً، "أمي، أريد أن أتمتع بالنزاهة في كيفية تحدثي مع شريكي في معرض علمي". سألته، "ماذا تعني النزاهة بالنسبة لك؟"، وفوجئت عندما سمعته يذكّرني، "أمي، تقولين دائماً إنّ النزاهة تعني فعل الشيء الصحيح عندما لا يكون أحد يرانا". لقد استفاد ابني من مناقشة مفتوحة حول النضال في العمل بطريقة لم أكن أتوقعها.

مساعدة الأطفال على تعلم تأطير المشاكل بطرق متعددة

من الطرق الشائعة التي يناضل بها عملاء برامجي التدريبية تلك التي تشمل قيامهم بوضع افتراضات حول دوافع خصومهم أثناء حدوث نزاع بين أشخاص، ويختارون إجراءات تدميرية تستند إلى هذا الاستنتاج. على سبيل المثال، كان رامي، وهو أحد التنفيذيين التقنيين، مقتنعاً أخيراً بأنّ نظيره جابر أراد تشويه سمعته والسيطرة على فريقه. وقفز رامي إلى هذا الاستنتاج لأن جابر قاطعه خلال عرضه التقديمي الذي كان عن مشروعه الجديد أمام الرئيس التنفيذي. وقلت لرامي، بدلاً من افتراض الأسوأ في جابر، يجب أن يعتمد على ميله الطبيعي إلى سرد القصص، وألا يضع قصة واحدة بل ثلاث قصص غير منفصلة عن الدوافع المحتملة لجابر. وكانت روايات رامي البديلة هي أنّ جابر كان متحمساً جداً لفكرة رامي وأراد أن يضيف أفكاره إليها، أو أنّ جابر كان أقل إدراكاً للتفاعلات الشخصية وكان شخصاً يميل إلى مقاطعة الآخرين أيضاً. وسمح ذلك لرامي بمواجهة افتراضاته وتفحص الاحتمالات الأخرى.

يمكنك مشاركة هذا التكتيك مع أطفالك كلعبة تسميها عائلتي معاني متعددة. نحن نتناوب على وضع قصص من مشاهدات الأشخاص والأحداث في الرحلات من المدرسة وإليها. على سبيل المثال، إذا رأينا رجلاً بذراعين موشومتين وسترة بلا أكمام يسير بسرعة على الرصيف، قد نضع قصة تقول إنه متأخر عن العمل بسبب تعطل سيارته، لذلك فهو يسير بسرعة للحصول على المساعدة. وربما يمتلك صالوناً للوشوم في الجهة المقابلة من الجسر وهو بمشيه يعلن عن أعماله. أو ربما لديه موعد مع شخص في الحديقة العامة وتأخر. عندئذ يستخدم أطفالنا هذه المهارة عندما يشعرون بالانزعاج من شيء ما في المنزل أو في المدرسة. وهي مفيدة بشكل خاص عندما يتجادل أبنائي ويأتون إلي للتوسط. وللحد من حرارة الصراع، أسأل، "ما هي المعاني الأخرى التي يمكنك أن تفكر فيها حول سبب استعارة أخيك لطائرتك الليغو (Lego)؟"، والهدف هو أن يكونوا قادرين على تهدئة أنفسهم وأن يكونوا أكثر تعاطفاً، فيتعاملون مع شخص آخر بدافع الفضول بدلاً من الأحكام.

نمضي كثيراً من ساعات يقظتنا ونحن نعمل. كما أننا نستثمر كثيراً في تعليم أطفالنا المواد الأكاديمية والأنشطة البدنية والفنون. لكننا نعامل هذين النشاطين – العمل والعائلة – بشكل منفصل. ومن خلال إشراك أطفالنا في أنشطة عملنا، يمكننا أن نعلّم أطفالنا المهارات الأساسية من تجربتنا الخاصة، مع الحفاظ على الوقت النوعي سواء في العمل أو في المنزل.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!