facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في الوقت الذي تعدّ فيه التحليلات مهمة جداً للشركات التي تسعى إلى تحقيق الدخل من بياناتها، وبالتالي تصبح شركات تعتمد على البيانات، لا تزال معظم هذه الشركات تعتبر هذا الأمر صعباً، خاصة أن معدل فشل المشاريع القائمة على التحليلات لا يزال آخذاً في الصعود.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
يكمن السبب الرئيسي وراء ذلك في فشل كبار المدراء في إدارة علماء البيانات بالشكل الصحيح، إذ يفشل العديد منهم في التركيز على برنامج علم البيانات، أو يضعون علماء البيانات في المكان الخاطئ ضمن الشركة. وهنالك آخرون يعتبرون علم البيانات مبادرة تقنية عوضاً عن أنها مبادرة للنهوض بالشركة. ولا يزال هنالك آخرون يستهينون بمدى مقاومة مؤسساتهم للتغيير ولا يجهزون علماء البيانات بالكامل لتغيير العقلية الفكرية والعاطفية لمن هم داخل الشركة.
تقلل هذه الزلّات من فرص نجاحك كمدير شركة، وفي أسوأ الحالات تُدمر الجهود المبذولة منذ البداية. ولكن باتباع الدليل التفصيلي المذكور أدناه، تستطيع التأكد من إنتاجية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!