تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في آخر الأمر، ترى الشركات في القطاعات المختلفة أنّ نمو إيراداتها بطيء. وينطبق الأمر نفسه على شركات التجزئة. مستهلكون مترددون، ومنافسة شديدة، وتوغل سريع من منصات البيع بالتجزئة عبر الإنترنت، كلها عوامل تتحد لممارسة الضغط على إجمالي المبيعات. مقبرة شركات التجزئة مملوءة بسلاسل مثل "سيركويت سيتي" (Circuit City)، و"أوستن ريد" (Austin Reed)، و"لينينز آن ثنغز" (Linens ’n Things)، و"لويمانز" (Loehmann’s)، و"بريتش هوم ستورز" (British Home Stores)، و"راديوشاك" (RadioShack)، و"سبورتس أوثوروتي" (Sports Authority)، التي شهدت توسعاً سريعاً، ولم تجد طريقاً لتغيير مسارها عندما واجهها انخفاض في النمو.
ماذا يتعين على شركات التجزئة أن تفعل عندما يتباطأ النمو؟ هل يكون مصيرها إلى زوال؟ أم توجد طريقة للازدهار عندما ينضج العمل؟ للإجابة على هذه الأسئلة، درسنا البيانات المالية لـ 37 شركة تجزئة في الولايات المتحدة، ممّن تتجاوز مبيعاتها الأخيرة مليار دولار وقد تباطأ معدل نمو إجمالي مبيعاتها السنوي إلى أرقام فردية. شهدت بعض هذه الشركات انخفاضاً في صافي أرباحها حتى بسرعة تجاوزت إجمالي مبيعاتها، بينما حققت شركات أخرى نمواً يتألف من رقمين في الأرباح مع عائدات فوق المتوسط لأسواق الأسهم. أظهر تحليلنا أنّ شركات التجزئة الأقل نجاحاً استمرت في ملاحقة النمو من خلال فتح متاجر جديدة تجاوزت إلى حد بعيد نقطة الغلة المتناقصة. وفي المقابل، حدّت شركات التجزئة الناجحة من توسعها بصورة كبيرة، واعتمدت بدلاً من ذلك على إجراء تحسينات تشغيلية في متاجرها القائمة من أجل تحقيق مبيعات إضافية. سمح لها ذلك بزيادة الإيرادات بشكل أسرع من النفقات، ما كان له أثر إيجابي قوي على الأرباح.
ربما تبدو هذه استراتيجية بسيطة،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022