facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
يشعر بعض الناس بصدمة كبيرة عندما يسمعون بمفهوم "العطلة السنوية المُنتجة"، فهي بنظرهم عبارة تنطوي على تناقض، فكيف يكون المرء في إجازته السنوية وتكون إجازته منتجة في الوقت نفسه؟ ولكن بما أنني كنت رائدة أعمال طوال السنوات العشر الماضية، فإذا ما كنت سآخذ إجازة سنوية أصلاً، فإنها يجب أن تكون منتجة – وإلا، من دون شبكة أمان توفرها لي الإجازة السنوية المدفوعة وزملاء عمل يغطّون عنّي في غيابي، فإنني سأضطر إلى مواصلة العمل. لا يعني هذا أنني لا آخذ إجازات سنوية طويلة وممتعة؛ فقد سبق وقمت برحلة لمدة شهر كامل إلى الهند كتبت مقالة عنها هنا في "هارفارد بزنس ريفيو". لكننا جميعاً لا نملك إلا مدة محدودة للعطل، لذلك يتعين علينا اختيار ما نفعله بحكمة. وفيما يلي أعرض عليكم كيف يمكن للمرء أن يأخذ إجازة منتجة ومنشطة في الوقت نفسه.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

حدد النجاح منذ البداية
قد يطرح البعض السؤال التالي: "لماذا يتعيّن عليك أن تحدد عطلة ناجحة؟ أليس مجرد الاسترخاء وحده كافياً؟ ربما يكون الأمر كذلك. ولكن بصفتك مديراً تنفيذياً أو رائد أعمال، فإنك تمتلك على الأغلب مقاييس للنجاح في معظم المجالات الأخرى في حياتك. فأنت تعلم أهداف المبيعات التي يجب عليك تحقيقها، وحجم الأموال التي يتعيّن عليك جمعها لصالح الجمعية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!