facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
يشعر بعض الناس بصدمة كبيرة عندما يسمعون بمفهوم "العطلة السنوية المُنتجة"، فهي بنظرهم عبارة تنطوي على تناقض، فكيف يكون المرء في إجازته السنوية وتكون منتجة في الوقت ذاته؟ ولكن بما أنني كنت رائد أعمال طوال السنوات العشر الماضية، فإذا ما كنت سآخذ إجازة سنوية أصلاً، فإنها يجب أن تكون مُنتجة – وإلا فمن دون شبكة أمان توفّرها لي الإجازة السنوية المدفوعة وزملاء عمل يغطّون عنّي في غيابي، فإنني سأضطر إلى مواصلة العمل. لا يعني هذا بأنني لا أخذ إجازات سنوية طويلة ومُمتعة؛ فقد سبق وقمت برحلة لمدّة شهر كامل إلى الهند كتبت مقالة عنها هنا في "هارفارد بزنس ريفيو". لكننا جميعاً لا نملك إلا وقتاً محدوداً للعطل، لذلك يتعيّن علينا أن نختار ما نفعله بحكمة. وفيما يلي أعرض عليكم كيف يمكن للمرء أن يأخذ إجازة مُنتجة لكن مُنشطّة في الوقت عينه.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
عرّف النجاح منذ البداية
قد يطرح البعض السؤال التالي: "لماذا يتعيّن عليك أن تعرّف

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!