facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تواجه الشركات الناشئة والشركات الراسخة جميعها معضلة عند تصميم منتجات تقنية جديدة. فإذا توصلت لشيء مبتكَر ينطوي على إمكانات عالية، يؤدي ذلك إلى خضوعهم للمراقبة من الشركات التقنية الكبرى مثل "أمازون" و"جوجل" و"فيسبوك" و"مايكروسوفت". فعمالقة التكنولوجيا يمتلكون المال والتقنيات والبيانات والمواهب التي تمكنهم من تقليد وتعزيز أي ابتكار تقني غير محمي بشكل كامل ببراءات اختراع، بما يشمل معظم المنتجات الرقمية.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
اتضح من خلال الوقائع الأخيرة أن هذا التقليد أمر شائع للغاية وأنه مهدّد لوجود الشركات الناشئة. يأخذ هذا التقليد عدة أشكال. فأحياناً يقلد عمالقة التكنولوجيا بعض الميزات المبتكرة ببساطة. على سبيل المثال، عندما كانت الشركة المالكة لتطبيق "سناب شات" تحقق نتائج جيدة بميزة القصص التي تختفي بعد 24 ساعة، انتقمت "فيسبوك" منها بتقديم الميزة ذاتها في منتجاتها بما في ذلك "إنستغرام" و"واتساب". وهو ما أدى إلى تراجع نمو قاعدة مستخدمي تطبيق "سناب شات". وواجهت الشركة صعوبة في استعادة زخمها وانخفضت أسعار أسهمها بشكل كبير.
هناك حالات أكثر فظاعة وفيها قُلّد "العامل الشكلي" (حسب المصطلحات المستخدمة في وادي السيليكون) بالكامل. على سبيل المثال، تباطأ معدل استخدام تطبيق "سلاك" (Slack) وبدأ يشهد تراجعاً بعد سنوات من نمو قاعدة مستخدميه بنسبة 5% تقريباً شهرياً (!).

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

آخر المقالات

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!