قبل أن تقتحم لاكشمي بالاتشاندرا (Lakshmi Balachandra) الحقل الأكاديميّ، عَمِلَت لبضع سنوات في شركتيْن استثماريتيْن، حيث شهدت على نحو روتينيّ ظاهرةً حيرتها وأذهلتها. فقد كان المستثمرون يتلقون خطة العمل من رائد الأعمال ويطلعون عليها ويتحمسون لها. وبعدها يجرون بعض الأبحاث حول مجال عملهم المتوقع، فيزدادون حماساً وطاقةً. وعليه يدعون مؤسس الشركة إلى اجتماع رسمي لعرض المشروع، وبنهاية الاجتماع يفقدون حماسهم بالكامل ويقررون عدم الاستثمار. لِمَ أصبح العرض الذي بدا رائعاً على الورق مُحْبِطاً فور أن عَرَضَ الشخص الذي وضع الخطة الأمر على المستثمرين؟ تقول بالاتشاندرا التي تعمل حالياً أستاذاً مساعداً في كلية بابسون: "هذا هو ما دفعني إلى السعي لنيل درجة الدكتوراه. أردت أن أحلل وأدرس التفاعل بين المستثمر ورائد الأعمال".

وحتى قبل أن تبدأ بالاتشاندرا أبحاثها، كانت لديها مشاعر داخلية مسبقة. أغلب رواد
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!