facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ها قد قررتَ أخيراً البدء بالبحث عن وظيفة جديدة، وسرت في عملية شاقة ومطولة ووجدت فرصة مهنية مغرية وحصلت على عرض مناسب تماماً ويستحق القبول. ولكن عندما أخبرت رئيسك الحالي بأنك تخطط للاستقالة، فاجأك بعرض مضاد؛ ما وضعك في مواجهة سؤال كنت ظننت أنك قد حسمته سابقاً، ألا وهو: هل يتعين عليك البقاء أم الرحيل؟حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
من خلال عملنا في تأمين المناصب الرفيعة لكبار المدراء التنفيذيين على مدار أكثر من 30 عاماً، تلقينا عدداً لا بأس به من الاتصالات المتأخرة في الليل من مدراء تتنازعهم الهواجس حول هذا السؤال تحديداً. فما هو الجواب الشافي؟ ليس الأمر ببسيط إلى هذا الحد.
في دراسة استقصائية حديثة على مستوى الولايات المتحدة أجريناها حول أفضل الممارسات أثناء تقديم الاستقالة، أفاد حوالي 40% من كبار المدراء التنفيذيين إلى جانب قادة من الموارد البشرية على حد سواء أنّ قبول العرض المضاد من الجهة المشغلة الحالية يؤثر سلباً على مسيرة الشخص المهنية. ومع ذلك فإنّ 78% من كبار المدراء التنفيذيين و80% من قادة الموارد البشرية يشيرون إلى أنّ قبول العرض المضاد قد يكون مفيداً في بعض الأحيان. بيد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!