تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ها قد قررتَ أخيراً البدء بالبحث عن وظيفة جديدة، وسرت في عملية شاقة ومطولة ووجدت فرصة مهنية مغرية وحصلت على عرض مناسب تماماً ويستحق القبول. ولكن عندما أخبرت رئيسك الحالي بأنك تخطط للاستقالة، فاجأك بعرض مضاد؛ ما وضعك في مواجهة سؤال كنت ظننت أنك قد حسمته سابقاً، ألا وهو: هل يتعين عليك البقاء أم الرحيل؟ إليك كيفية التعامل مع عرض العمل المضاد.
التعامل مع عرض العمل المضاد
من خلال عملنا في تأمين المناصب الرفيعة لكبار المدراء التنفيذيين على مدار أكثر من 30 عاماً، تلقينا عدداً لا بأس به من الاتصالات المتأخرة في الليل من مدراء تتنازعهم الهواجس حول هذا السؤال تحديداً. فما هو الجواب الشافي؟ ليس الأمر ببسيط إلى هذا الحد.
في دراسة استقصائية حديثة على مستوى الولايات المتحدة أجريناها حول أفضل الممارسات أثناء تقديم الاستقالة، أفاد حوالي 40% من كبار المدراء التنفيذيين إلى جانب قادة من الموارد البشرية على حد سواء أنّ قبول العرض المضاد من الجهة المشغلة الحالية يؤثر سلباً على مسيرة الشخص المهنية. ومع ذلك فإنّ 78% من كبار المدراء

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022