تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: تشير بحوث أجريت مؤخراً إلى أن أكثر من نصف الأميركيين يفكرون في تغيير وظائفهم لأنهم يشعرون أن أصحاب العمل لا يكترثون لمخاوفهم، ويريدون أن تصبح المرونة جزءاً دائماً من حياتهم المهنية. يمكن أن يقودنا عدم التيقن من خطوتنا المهنية التالية إلى الجنون. وإذا أتيحت لنا الفرصة للاختيار، فسنفضل جميعاً أن تكون الرؤية واضحة أمامنا وليس أن نسير في ضباب الجهل. لكن بالنسبة إلى الكثيرين، يتطلب هذا الوضوح المرور بعملية تكرارية، وتحتم الضرورة أحياناً أن تكون فوضوية. من المحتمل أن يؤدي الوضوح الزائف الذي تحاول الوصول إليه لتهدئة قلقك إلى زيادة شعورك بعدم الارتياح لاحقاً عندما تدرك أنك استجرت من الرمضاء بالنار. لذا، حرر نفسك من الالتزام الزائف بمعرفة أشياء قد لا يكون من الممكن معرفتها الآن. واعلم أن تحديد شكل المرحلة التالية من حياتك المهنية يستحق كل ما يمكنك بذله من وقت ورعاية واهتمام. يقدم المؤلفون في هذه المقالة 5 طرق للاستفادة من "عدم معرفتك بخطوتك المهنية التالية".
 
كثر الحديث في هذه الأيام عن "أزمة إيجاد المعنى" الناجمة عن الجائحة وأماكن العمل السامة التي دفعت الموظفين إلى مغادرة الشركات بأعداد كبيرة. في الواقع، تشير بحوث أجريت مؤخراً إلى أن أكثر من نصف الأميركيين يفكرون في تغيير وظائفهم لأنهم يشعرون أن أصحاب العمل لا يكترثون لمخاوفهم،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022