facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
عندما يريد الناس تحقيق إنجازات أكثر في العمل، فإنهم يضاعفون الوقت الذي يقضونه في إنجاز وظائفهم. فهم يتبنّون منهجية جديدة في الإنتاجية، ويبقون في مكاتبهم حتى ساعة متأخرة، ويعملون خلال عطلة نهاية الأسبوع، ويضعون أمامهم قوائم طويلة جداً من المهام التي يريدون إنجازها، ويراكمون كل يوم المزيد من المهام.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولكن ماذا لو كان السر في إنجاز عمل أفضل والشعور بقدر أكبر من الرضا لا يكمن في بذل المزيد من الجهد والطاقة، إنما العكس من ذلك، أي بذل جهد وطاقة أقل؟ فعوضاً عن العمل بجهد أكبر ولفترة أطول من الزمن، ماذا لو كان من الأفضل لك أن تضمن الدمج والتكامل بين المجالات الأربعة لحياتك (العمل، والمنزل، والمجتمع، والذات)؟ توصلت من خلال أبحاثي إلى النتيجة التالية: إذا ركزت بقدر أكبر على أكثر المجالات التي تهمك في حياتك، حتى لو كانت هذه المجالات هي العمل، فإن أداءك في عملك سيكون أفضل.
لكن هناك حواجز جدية تقف عائقاً أمام هذا النوع من الدمج والتكامل بين مختلف الجوانب الأساسية في الحياة، بل وحتى أمام محاولة إجراء تجارب صغيرة لتحقيق ذلك. هذه الحواجز هي الخوف والجهل والشعور بالذنب. إذ يخاف الناس من التغيير، ولا يعرفون كيف يتعاملون معه، ويشعرون بالذنب حتى من محاولة التعامل معه، لأنهم يخشون أنه سيؤثر سلباً على الآخرين. إذا كنت قادراً على تعلّم كيفية التقليل من هذه الحواجز، فستزيد بذلك كثيراً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!