تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليك هذا المقال عن عائلة الغرير تحديداً. تشير الدراسات التي قمنا بها في مجلس الشركات العائلية الخليجية، أن نحو 80 مليار دولار ستنتقل خلال السنوات العشر القادمة من الجيل الثاني إلى الجيل الثالث في الشركات العائلية الكبرى لهذه الدول. وحذرنا وأحذر اليوم من التأخر في اتخاذ الخطوات اللازمة من قبل هذه الشركات للانتقال إلى مأسسة عمل هذه الشركات لضمان الاستمرارية والانتقال السلس لإدارات هذه الشركات من جيل إلى جيل، والحذر من عدم تفكك تلك الإمبراطوريات العائلية التي عاشت لسنين طويلة كمحركات أساسية لاقتصاديات دول الخليج العربي، لكنها اليوم – وككل الشركات العائلية في العالم- تواجه تحدي الانتقال للجيل الثالث.

أذكر ذلك باعتباري رئيساً لمجلس الشركات العائلية الخليجية، كما أذكر في هذا المقال تجربة الشركة العائلية التي أنتمي إليها "شركة الغرير القابضة المحدودة" والتي قامت بخطوات مهمة أشرف عليها الوالد عبدالله الغرير حيث طبقت بموجبها الشركة مبدأ فصل الإدارة عن الملكية ووضع النظام الأساسي الذي يحفظ الشركة، ويقلل أي احتمال للاختلاف والخلاف بين أصحاب

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022