facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما تشعر أن إخبار مديرك بشواغلك هو أمر محفوف بالمخاطر، تذكّر الحكمة القديمة التي تنصحك باختيار كلماتك بحرص شديد مع تجنب الألغام السياسية ومحرضات المسائل العاطفية إضافة إلى طلب المساعدة عند اتخاذ القرار. وعندما تقلق حيال عدم تحقيق اقتراحاتك (حتى لو كانت مخاطر طرحها بسيطة)، تكون خطة الحل المعتادة هي تحضير مقترحك الذي يركز على تقديم حلول ويستند إلى البيانات، مع وضع أولويات مديرك والضغوط التي يتعرض لها حالياً موضع الاهتمام، والتركيز كذلك على غيرها من العوامل ذات الصلة، حتى تتمكن من تأطير مقترحك وتقديمه بطريقة ربما تساعد في تحوله إلى إجراء ملموس.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
ويمكن أن تنجح هذه الاستراتيجيات بالفعل في العديد من الحالات. لكن إن لم يكن من المهم حصولك على فضل الفكرة المطروحة وإذا كنت تركز أكثر على حل مشكلة أو اغتنام فرصة ما، ربما سترغب في تلك الحالات بالنظر إلى خيارين آخرين وهما أن تطلب من شخص آخر أن يُبدي الرأي بدلاً منك أو أن تطلب من مجموعة من زملائك إبداء رأيهم معك.
لقد شهدنا نجاح هذين النوعين من المقاربات في العديد من المؤسسات ولكننا سنصب تركيزنا هنا على ما تعلمناه مما يقرب من 60 مقابلة شخصية مع ممثلي المبيعات والخدمات ومدرائهم في إحدى شركات التأمين المدرجة على قائمة "فورتشن 500".
طلب المساعدة من فريق العمل عند اتخاذ القرارات
لنتخيل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!