تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُتوقع أن يصبح الأشخاص ذوو البشرة الملونة أكثرية في الولايات المتحدة الأميركية في غضون 25 عاماً، ويدفع هذا التغير الديموغرافي الكبير والسريع الشركات من مختلف الأحجام في البلاد إلى إدراك الحاجة إلى توظيف مواهب متنوعة من أجل تطوير منتجات وخدمات وتجارب تلائم التركيبة السكانية المتغيرة. بالإضافة إلى ذلك، تكشف الأبحاث أن الشركات التي توظف قوى عاملة أكثر تنوعاً تتفوق في الأداء والابتكار على الشركات التي لا تفعل ذلك. فهل هناك طريقة مبتكرة لتوظيف الموهوبين؟
وفقاً لبحث أجرته "ماكنزي" في العام 2018، فإن الشركات التي تقع ضمن الربع الإحصائي الأعلى لتنوع القوى العاملة يرجح لها أن تتفوق مالياً بنسبة 33% على الشركات الأقل تنوعاً، وتدرك الشركات السبب الذي يقف وراء حاجتها إلى توظيف قوة عاملة أكثر تنوعاً، ومع ذلك لا يزال الكثير منها غير متأكد من كيفية تحقيق الأمر. كانت "رابطة لاعبي الغولف المحترفين في أميركا" (PGA of America) إحداها، حيث واجهت تحديات في التصورات السائدة لدى عاملة الناس بشأنها، وكان من الصعب عليها توظيف أشخاص من المجتمعات الممثلة تمثيلاً ناقصاً بسبب النظر إلى لعبة الغولف على أنها رياضة لأصحاب البشرة البيضاء في المقام الأول. أضف إلى ذلك أن لعبة الغولف شهدت تاريخياً الكثير من العوائق التي تمنع دخول الأشخاص ذوي البشرة الملونة إلى عالمها، مثل العقبات المالية التي تحول دون مشاركتهم في التدريبات وشرائهم للمعدات اللازمة. ولذلك، وضعت "رابطة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!