تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لأول مرة منذ 8 سنوات، انخفضت نسبة النساء في مجالس إدارة الشركات الأميركية العام الماضي. على الرغم من توافر الكثير من الأدلة حول مزايا زيادة عدد النساء في مجالس الإدارة (مثل صناعة القرار بشكل أفضل)، والضغط المتزايد من شركات مثل "ستيت ستريت" (State Street) "غلوبال أدفايزرز" (Global Advisers) و"بلاك روك" (Blackrock) لتنفيذ ذلك، فإن البيانات تشير إلى أن الأمر سيستغرق حتى نهاية عام 2055 لتحقيق التكافؤ بين الجنسين في مجالس الإدارة في الولايات المتحدة إذا واصلنا بالمعدل الحالي.
من هنا يمكن أن يأتي دور الرؤساء التنفيذيين. ذلك أن تعيينات مجلس الإدارة تتأثر بشكل كبير بالرؤساء التنفيذيين، ويمكنهم تنفيذ عمل أفضل من خلال المناشدة بتواجد مزيد من النساء في مجلس الإدارة. ولحسن الحظ، يسير البعض في هذا الاتجاه.
أجرينا مقابلات مع الرؤساء التنفيذيين الذين وصلوا بنجاح إلى تحقيق التكافؤ بين الجنسين في مجلس الإدارة لمعرفة كيفية تنفيذهم ذلك. وجمعنا عينة من 36 شركة من أكبر الشركات المالية الأميركية وفقاً لمؤشر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!