facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أنا بطبيعتي فوضوي وغير منظم، وقد يكون ذهني كذلك أيضاً. لدي مشكلة في الحفاظ على التركيز في العمل أو على أي شيء تقريباً.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولهذا كان أدائي ضعيفاً في المدرسة الابتدائية. وفي الجامعة، كنت دائماً ما أتغيب وأقضي معظم أوقاتي في الحفلات. (عندما تكون في حفلة ما، لا يتوقع أحد منك أن تركز على شيء). وبعد الجامعة، شُخصت بأني أعاني من متلازمة "اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه"، مثلي كمثل 11% من الشباب اليوم.
وقد فسر هذا الاضطراب الكثير مما كان يحصل معي بالتأكيد، ولكنه لم يعفيني من تحمل المسؤولية. وبمجرد دخولي إلى عالم العمل، أدركت أنه علي تغيير بعض الأمور. إذ لم يكن بإمكاني قضاء حياتي هارباً من هذه المشكلة، وخاصة إذا ما أردت النجاح في مجال المبيعات الذي اخترته بنفسي، حيث تتضمن مهامي تنظيم جلسات التفاعل مع العملاء المحتملين وتتبعها والتنبه إلى احتياجاتهم جميعاً.
طرق للحفاظ على التركيز في العمل
ومن خلال الكثير من التجارب والأخطاء، توصلت إلى عدد من الحلول لمساعدة أي شخص يعاني من الحفاظ على تركيزه في العمل.
اسعَ وراء المناصب التي تتناسب مع شغفك وطريقة تركيزك
يسهل على أغلب الناس التركيز على الأشياء التي تثير شغفهم إلى درجة كبيرة. حتى وإن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!