10 بدائل للتعويضات المادية يمكنك طلبها لقاء الاستشارات التي تقدمها

5 دقيقة
طلب التعويضات المادية
ويست إند61/غيتي إميدجيز
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: من المفترض أن تحصل على تعويضات مناسبة لقاء محاضراتك، التي تمثل إسهاماتك المهنية. لكن، ماذا يجب أن تفعل إذا رُفض طلبك للحصول على تعويضات؟ لا تفقد الأمل. لا تتوقف. وتابع مفاوضاتك للحصول على بديل لأتعابك، مثل نوع ما من السلع العالية القيمة التي تصلح بديلاً عن المال.

تقدم المؤلفتان 10 خيارات يمكن النظر فيها، بما في ذلك شهادات التزكية والنفقات والعضويات المخفضة والمستحقات. لقد حان الوقت للاعتراف بحقيقة لا مفر منها، وهي أن المحترفين يستحقون الحصول على أتعاب لقاء محاضراتهم. وقد تتساءل: "ما الوقت المناسب للانتقال من التحدث مجاناً إلى التحدث مقابل أتعاب؟" الجواب هو: الآن. لكننا لا نقصد أن ترفض التحدث عندما يُرفض طلبك للحصول على أتعاب. فنحن نريد مساعدتك على تغيير تصورك حول معنى الحصول على تعويضات. ونقدم هنا فكرة التفاوض للحصول على بديل للأتعاب.

عادة ما يتطلب التحدث ساعة واحدة عدة ساعات من التحضير. ثمة وقت ينبغي قضاؤه في إعداد الشرائح والمنشورات، والتدرب على إلقاء المحاضرة، والحصول على الآراء والملاحظات. وثمة عناصر إضافية تتضمن التحقق المتكرر من الأدوات التكنولوجية المستخدمة. كما يُطلب منا تخصيص وقت لتنظيم لقاءات افتراضية مع المنظمين والمشرفين والمتحدثين المشاركين في الحدث قبل بدئه. حتى إننا سنحتاج إلى تخصيص المزيد من الوقت إذا تطلب حضور اللقاء السفر، وذلك تزامناً مع رفع إجراءات الحجر الصحي التي رافقت جائحة كوفيد. وعلى الرغم من أعباء العمل، غالباً ما يروَّج للمحاضرات الاحترافية بوصفها وسيلة مفيدة في بناء الحياة المهنية، والاطلاع على مستجدات مجالات العمل، وبناء العلاقات. غير أنها تعد في أغلب الأحيان خسارة صافية، فهي تتطلب تخصيص الوقت مقابل مبلغ ضئيل يودع في حساب التوفير. عندما تصل الدعوة لإلقاء محاضرة، قد نشعر في البداية بالحماسة والامتنان، ونقبل الدعوات والعروض كلها. لكن مع مرور الوقت دون الحصول على تعويضات مالية، نشعر بالتردد نتيجة تضارب هذه العوامل، ونميل إلى عدم القبول.

نحن نشجع بصورة أساسية على التواصل الواضح والمباشر حول التعويضات المالية عند تلقي الدعوة لإلقاء محاضرة. تقترح الأدبيات عدة طرق مختلفة لطلب التعويضات مقابل إلقاء المحاضرات. ويمكنك توجيه هذا السؤال المباشر والبسيط، مع تعديل النص بما يتلاءم مع صوتك ومستوى راحتك: "هل هناك تمويل مخصص لتغطية الأتعاب؟" يجب أن تمنح الأولوية على الدوام للوضوح والإيجاز. ويمكنك بناء هذه المهارة لتتحدث بأسلوب مريح ويعكس الثقة بالنفس.

لكن ماذا سيحدث عند رفض الطلب؟ لا تفقد الأمل. لا تتوقف. وتابع مفاوضاتك للحصول على بديل لأتعابك، مثل نوع ما من السلع العالية القيمة التي تصلح بديلاً عن المال. إليك فيما يلي 10 خيارات يمكن أخذها بعين الاعتبار.

1. توجيه رسالة إلى مشرفك

قبل أن تقبل عرضاً لإلقاء محاضرة، اطلب الحصول على رسالة مشاركة مختصرة، مكتوبة على ورقة رسمية، وتحمل توقيع أعلى مستوى إداري يقود المجموعة. يجب إرسال هذه الرسالة مباشرة إلى مشرفك، ويجب أن تتضمن تاريخ الحدث وتوقيته، وعدد المشاركين، وعنوان المحاضرة وملخصاً وجيزاً عنها، وتصوراً عاماً عن تجاوب الحضور (من المفضل ذكر اقتباسات مباشرة من الحضور). بهذه الطريقة، سيبقى مشرفوك مطلعين على عملك، كما أن هذه الرسالة تمثل دعماً إيجابياً لك عندما تطلب الحصول على ترقية أو عند التفاوض من أجل تجديد العقد.

2. العضويات المخفضة والمستحقات

تستضيف المؤتمرات والمؤسسات الإقليمية والوطنية الكثير من المحاضرات. ويمكنك أن تطلب الحصول على عضوية مجانية أو مخفضة في المؤسسة المعنية خلال فترة زمنية محددة مسبّقاً. وستؤدي هذه العضوية التجريبية إلى توسيع شبكة علاقاتك وتوفير أموالك.

3. كوتش مختص بمخاطبة الجمهور لبناء مهاراتك

اسأل إن كان لدى المؤسسة علاقات مع مدربين مختصين برواية القصص أو مخاطبة الجمهور. إذا كان الرد بالإيجاب، فاطلب عقد لقاءات متعددة مع هذا الكوتش مدة كل منها ساعة إلى ساعتين حتى يعطيك ملاحظاته قبل موعد محاضرتك. حدد نوع الملاحظات التي تريد الحصول عليها مسبّقاً، وألقِ المحاضرة بالكامل، واحرص على تلقي الملاحظات الشفهية أو المكتوبة بصورة فورية. تعامل مع كل محاضرة على أنها فرصة لتحسين مهاراتك في الخطابة على المستويين الشخصي والمهني.

4. الإحالات

اطلب من منظمي المحاضرة أن يدعوك مرة أخرى لإلقاء محاضرة إذا تلقت محاضرتك ردود فعل إيجابية. وإذا كانت المحاضرة محلية، فاطلب منهم أن يدعوك إلى إلقاء محاضرة ذات صلة وعلى نطاق أوسع في المستقبل. اطلب إحالتك لإلقاء محاضرة في قسم أو مؤسسة أو مؤتمر آخر ذي صلة. الهدف هنا هو استغلال هذه الفرصة الأولى لتكون نقطة انطلاق للترقي في السلم الوظيفي.

5. المواد الترويجية على منصات التواصل الاجتماعي

عزز علامتك التجارية الشخصية وسمعتك المهنية ووسع نطاقيهما. تتيح المواد الترويجية إمكانية الحفاظ على قيمة المحتوى الذي تعرضه المحاضرة بمعزل عن الإطار الزمني الذي قُدمت فيه. اطلب من المنظمين تسجيل المحاضرة، وتنسيق أبرز الأحداث التي تخللتها، والتي يمكن نشرها على منصات التواصل الاجتماعي. يمكن استخدام مقطع الفيديو التشويقي هذا للترويج لمحتواك وأسلوبك في مخاطبة الجمهور. استخدم هذه المواد لتكون مقاطع توضيحية تساعدك على اجتذاب المزيد من الفرص لإلقاء المحاضرات في المستقبل.

6. شهادات التزكية

اجمع التقييمات والآراء. واطلب من المنظمين جمع اقتباسات من الجمهور. وإذا كان لديك موقع ويب شخصي أو احترافي، فاطلب استخدام الملاحظات والتعليقات التي تلقيتها من الحضور أو المنظمين لاحقاً لتكون بمثابة شهادات تزكية تشهد بقيمة محتواك. من المفضل أن تكون شهادات التزكية مرفقة بأسماء من أدلوا بها والجهات التي ينتمون إليها، لا أن تكون شهادات مجهولة المصدر.

7. صورة فوتوغرافية عالية الدقة من قلب الحدث

قد تكون غالبية المحاضرات افتراضية، لكننا بدأنا نعود إلى اللقاءات وجهاً لوجه. اطلب من المصور، إذا كان ذلك متاحاً، أن يصور لقطات تفاعلية وأنت تتحدث على المنصة، أو تتفاعل مع الجمهور. واطلب أيضاً التقاط صورة فوتوغرافية يظهر فيها وجهك في حال وجود مصور فوتوغرافي احترافي في المكان. ويجب أن تكون هذه الصور العالية الجودة متاحة لك حتى تستخدمها للأغراض الترويجية.

8. النفقات

غالباً ما يكون الحصول على التكاليف التشغيلية متاحاً بسهولة أكبر من الحصول على الأتعاب. فإذا كنت تسافر لإلقاء محاضرة باسم منظمة أو مؤتمر، يجب أن تغطي الجهة المضيفة نفقات السفر. هذا أمر بديهي بالنسبة إلى المحاضرين المخضرمين. أما إذا كنت محاضراً مبتدئاً، فاحرص على أن تعرف بوضوح ما النفقات التي يغطيها المنظمون مسبّقاً.

9. السلعة الترويجية

تكمن قيمة السلعة الترويجية في دورها بوصفها وسيلة للبدء بالحديث، لا في الترويج للبضاعة نفسه. على سبيل المثال، يمكن لزجاجة الماء على مكتبك أن تفتح باب الحديث عن المؤسسة وارتباطك بها. وابتداء من تلك اللحظة تكون قد أعلنت لتوك عن خبرتك في مخاطبة الجمهور من على منصة كبيرة بشأن موضوع معين. هذا الترويج للبضاعة، وإن كان غير مكلف في أغلب الأحيان، فهو يتيح أمامك الفرصة حتى تتحدث عن مجموعة المهارات التي تتمتع بها.

10. فرص التعارف وبناء العلاقات

ثمة قيمة في المحادثات الثنائية مع القادة. اطلب إتاحة الفرصة للتعرف على أحد القادة أو أحد صانعي القرار ضمن المؤسسة أو المؤتمر واللقاء به، لبناء شبكات علاقات أعمق وأوسع نطاقاً. إذ يؤدي هذا إلى بناء علاقات تدوم طويلاً بعد المحاضرة.

يمكنك من الناحية العملية أن تلتمس هذه الاستراتيجيات العشر إضافة إلى الأتعاب النقدية أو بدلاً منها. من المفترض أن تحصل على تعويضات مناسبة لقاء محاضراتك، التي تمثل إسهاماتك المهنية. بوصفنا نساء، فإننا نواجه صعوبات أكثر في طلب التعويضات. وهذا يعني أنه بقدر ما نخصص فعل ذلك إنصافاً لأنفسنا، فسيصبح الأمر أسهل على الأجيال المقبلة. وفي حين نعترف بالفوائد الواضحة للتعويضات، فإننا ندرك أن المال غير متاح على الدوام. في الواقع، إذا اقتصرنا على قبول فرص إلقاء المحاضرات المقترنة بالتعويضات المالية فقط، فمن الممكن أن يؤدي هذا إلى تفويت فرص عديدة لبناء علامتنا التجارية ومجموعة المهارات التي نتمتع بها وشبكة العلاقات التي نمتلكها. كما سيحد من قدرتنا على التحدث في اللقاءات التي ترتكز على مهمة محددة.

ولهذا، لا تتخلَّ عن فرص كهذه. وفكر في البدائل المناسبة عن الأتعاب التي يمكنك الحصول عليها مقابل وقتك.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2024 .