تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: عندما يكون لديك فكرة جديدة ومثيرة للحماس، فمن السهل التركيز على جميع مزاياها والانتقال سريعاً إلى العمل لتنفيذها. لكن القيام بذلك يمكن أن يؤدي إلى فشلها. إذ إن منظورك المحدود قد يعني أنك لا ترى العقبات المحتملة، وأنك تركت خيارات أخرى واعدة دون استكشافها. إذا كنت تريد لأفضل الأفكار الجديدة أن تزدهر، فيجب أن تنفتح على وجهات نظر مختلفة من أشخاص خارج فريقك لا تتحدث معهم عادة وأن تطرح أسئلة مفتوحة. بعد عرض فكرتك، اطرح هذه الأسئلة: ما الذي جذب انتباهكم؟ وما هو العنصر المفقود؟ ما الذي سيقوله منتقدونا؟ تخيل أن فكرتك فشلت، واسأل: ما الذي ستكشفه "استراتيجية ما قبل الانهيار"؟ ضع في اعتبارك الأشخاص الآخرين خارج الغرفة واطرح هذا السؤال: ما الذي سيقوله شخص يعمل في الخطوط الأمامية؟ أخيراً، ضع نفسك مكان منافسيك. ما هي عيوب فكرتك أو نقاط ضعفها التي سيحتفل بها المنافسون إذا نجحت الفكرة؟
 
لا يتطلب الأمر الكثير لتُشعرنا الأشياء الجديدة بالحماس، سواء كانت منتجاً نعمل عليه أو مقترحاً لكتاب أو عملية بحاجة إلى تجديد. لسعادتنا بالأفكار الجديدة اللامعة وتشوقنا للتحرك بسرعة، ننتهز الفرصة للتفكير بعمق وبذل قصارى جهدنا. وبالتالي نجمع فِرقنا ونندمج في العمل، مع عرض الفوائد المتأتية من بنات أفكارنا فقط، ووضع خطة لكي تفي هذه الأفكار الجديدة بوعودها. وهدفنا هو الإبهار والإقناع بينما نعمي أنفسنا والآخرين عن الجوانب السلبية المحتملة لهذه الأفكار.
لكننا بذلك نعرّض أنفسنا 

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022